قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
طوكيو- يسعى بوكا جونيورز الارجنتيني الى اضافة انجاز جديد الى سجله الزاخر عندما يخوض الكأس القارية "انتركونتيننتال" ضد بايرن ميونيخ الالماني غدا الثلاثاء على الملعب الوطني في طوكيو في المباراة التقليدية التي تجمع سنويا بين بطل اميركا الجنوبية (ليبرتادوريس) وبطل دوري ابطال اوروبا.
ويتمثل الانجاز في معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الالقاب المسجل باسم اندية ناسيونال وبينارول من الاوروغواي وميلان الايطالي (3 مرات لكل منها).
وسبق لبوكا ان توج بطلا عامي 1977 و2000 عندما تغلب على ريال مدريد 2-1، اما بايرن فاحرزه مرة واحدة عام 1976.
وتصب المحصلة في خانة الاندية الاميركية الجنوبية التي ظفرت بالكأس 21 مرة، في حين احرزتها الاندية الاوروبية 18 مرة، وتنفرد الاندية الارجنتينية في عدد مرات الفوز باللقب (8 مرات) مقابل 7 للاندية الايطالية.
وكانت الكأس القارية تقام بطريقة الدوري من ذهاب واياب بين بطل اميركا الجنوبية وبطل اوروبا لتحديد هوية افضل ناد في العالم منذ انطلاقها عام 1960، بيد انها اقتصرت على مباراة واحدة بدءا من عام 1980 وتقام سنويا في طوكيو.
وكان بوكا وصل الى طوكيو الاربعاء الماضي في حين انتقل بايرن الى العاصمة اليابانية امس الاحد وبالتالي فان لاعبي الاخير قد لا يكونوا قد تأقلموا جيدا مع فارق التوقيت ما قد ينعكس سلبا على ادائهم في المباراة.
بيد ان مدرب بايرن اوتمار هيتسفيلد قلل من اهمية هذا الامر وقال "بالطبع من الافضل ان نحصل على اسبوع للاستعداد لهذه المباراة لكن الامر مستحيل بسبب كثرة المباريات".
واضاف "معظم لاعبي الفريق من الشباب ويستطيعون التأقلم بسرعة وانا واثق من قدرتهم على تقديم مباراة جيدة غدا".
اما بايرن فيعتمد على اجانبه وفي طليعتهم البرازيلي جيوفاني ايلبير والفرنسي بيكسنتي ليزاراتزو والحارس العملاق اوليفر كان، في حين سيغيب قائده ستيفان ايفنبرغ العائد لتوه الى الملاعب بعد غياب ثلاثة اشهر وذلك لاصابته بتقلص عضلي.
ويأمل مدرب بوكا جونيورز كارلوس بيانشي الذي سيترك الفريق عقب المباراة النهائية في احراز اللقب علما بانه قاد فريقا ارجنتينيا اخر الى الظفر به وهو فيليز سارسفيلد عام 1994
ويعول بيانشي على حارس مرمى جيد هو الكولومبي اوسكار كوردوبا الذي يعتبر حجر الزاوية في الانتصارات التي حققها فريقه في السنوات الاربع الاخيرة، كما يعتمد على صانع الالعاب المتألق خوان رامون ريكيلمي احد ابرز لاعبي منتخب بلاده الحائز كأس العالم للشباب عام 1995 في الدوحة والمرشح ان ينتقل الى احد الاندية الاوروبية الموسم المقبل.