قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
باريس- بدأت محاكمة الجنرال الفرنسي بول اوساريس البالغ من العمر 83 عاما بتهمة اعترافه وتبريره في كتاب لجوء الجيش الى التعذيب خلال حرب الجزائر اليوم الاثنين في باريس.
ويحاكم اوساريس المظلي السابق الذي وضع كتاب "اجهزة خاصة، الجزائر 1955-1957" مع ناشريه اوليفييه اوربان مدير عام دار بلون وكزافييه دي بارتيا مدير مجموعة بيران بتهمة "التواطؤ لتبرير ارتكاب جرائم حرب".
وقد يتعرض لعقوبة السجن خمس سنوات ودفع غرامة بقيمة 45 الف يورو (300 الف فرنك). وكانت النيابة العامة فتحت تحقيقا تمهيديا في ايار/مايو لدى صدور الكتاب لكنها استبعدت ملاحقات قضائية بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الانسانية" كما تم اصدار عفو عن التجاوزات التي ارتكبت خلال حرب الجزائر (1954-1962) في 1962 و1968.