قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
بون (المانيا)- اعلن المتحدث باسم الممثل الخاص للامم المتحدة من اجل افغانستان الاخضر الابراهيمي اليوم الاثنين في بون ان قوة متعددة الجنسيات تابعة للامم المتحدة ستكون الخيار "الاكثر قابلية للاستمرار" من اجل ضمان الامن في افغانستان ولكن الامم المتحدة "تستبعد" ارسال قبعات زرق.
وقال المتحدث احمد فوزي امام الصحافة عشية افتتاح مؤتمر الفصائل الافغانية في بون لتشكيل حكومة انتقالية في افغانستان ان "الخيار الاكثر قابلية للاستمرار سيكون تشكيل قوة متعددة الجنسيات تحمل تفويضا من قبل مجلس الامن الدولي".
وتابع الناطق ان "مسالة الامن ستكون الشق الاخر من المؤتمر، وهو موضوع يرتدي اهمية قصوى". واضاف "من المستبعد ارسال قبعات زرق" مشيرا الى انه "بسبب الصعوبة على الارض وتعقيد الوضع (...) ليس هناك من سلام للحفاظ عليه" في اطار عملية حفظ سلام.
وفي ما يتعلق بالخيار الثالث الذي تم طرحه وهو تشكيل قوة افغانية قال فوزي انه "سيكون من الصعب تشكيلها في الاسابيع المقبلة" مؤكدا عدة مرات على ضرورة عودة الامن الى افغانستان. وكان الابراهيمي طرح هذه الخيارات الثلاث في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.
وشدد المتحدث على واقع ان الامر يعود للافغان لقبول او رفض مثل هذا الحل. ورفض التحدث مسبقا عن تشكيلة مثل هذه القوة. واكد ان "الدعوة للمشاركة في هذه القوة ستاتي حين يتقرر التفويض في مجلس الامن الدولي، اذا تقرر".
واضاف "من السابق لاوانه بعض الشيء التحدث عن هذا الموضوع هنا والان".