&
كابول- انطلقت معركة الاستيلاء على قندهار اليوم الاثنين في ظل نشر كثيف لعناصر المارينز الاميركية في اخر معاقل طالبان في جنوب افغانستان حيث يوجد الزعيم الاعلى لطالبان الملا محمد عمر واسامة بن لادن حسبما اكد تحالف الشمال.
وسيطرت عناصر المارينز الاميركية على مطار بالقرب من قندهار حسب ما اعلن مسؤولون عسكريون في واشنطن اليوم الاثنين.
واعلن المتحدث باسم البنتاغون اللفتنانت كولونيل ديفيد لابان ان "الهدف هو السيطرة على مطار، وهذا ما قاموا به".
وكان رجال البحرية بدأوا عملية انزال امس الاحد في الصحراء الافغانية التي وصلوا اليها على متن مروحيات اقلعت من باخرتي الانزال بيليليو وباتان الراسيتين في بحر عمان. وسيصل هكذا اكثر من الف رجل الى الصحراء، على حد ما قال الكولونيل لابان.
واضاف "سيكون لدينا اكثر من الف رجل من المارينز على اراضي طالبان في اليومين المقبلين"، مشيرا الى ان الجنرال جيمس ماتيس يتولى قيادة العملية.
&واوضح المتحدث باسم البنتاغون ان هؤلاء الرجال يتحركون ميدانيا بالتنسيق مع قوات اخرى في سلاح المشاة وبنوع خاص مع فرق الوحدات الخاصة.
وفي شمال البلاد، استولت قوات تحالف الشمال نهائيا على قندز (شمال شرق) عبر دخولها الى المدينة حيث سلم الاف عناصر الطالبان انفسهم.
وعلى بعد عشرة كيلومترات غرب مدينة مزار الشريف، لم تنته بعد فصول تمرد عنيف للاسرى الطالبان الاجانب اندلع الاحد واشارت الحصيلة الى وقوع مئات القتلى.
وعلى المستوى السياسي والدبلوماسي، ابدى ممثلو الامم المتحدة "تفاؤلا حذرا" عشية افتتاح المؤتمر الافغاني في بون الذي يهدف الى اقامة حكومة موقتة متعددة الاتنيات في افغانستان.
واعلن المتحدث باسم الممثل الخاص للامم المتحدة من اجل افغانستان الاخضر الابراهيمي اليوم الاثنين في بون (غرب) ان قوة متعددة الجنسيات تابعة للامم المتحدة ستكون الخيار "الاكثر قابلية للاستمرار" من اجل ضمان الامن في افغانستان ولكن الامم المتحدة "تستبعد" ارسال قبعات زرق.
وشهدت عملية +الحرية الدائمة+ التي اطلقت في السابع من تشرين الاول/اكتوبر تحولا جديدا مع اول انتشار للقوات البرية الاميركية منذ بدء العملية.
ودارت معارك عنيفة في ولاية قندهار اليوم الاثنين.
واكدت القوات المناهضة لطالبان الاستيلاء على مدينة سبين بولداك على الحدود مع باكستان الواقعة على بعد 120 كيلومترا شرق قندهار.
وقال حميد قرضاي احد قادة الباشتون المقرب من الملك الافغاني السابق "سبين بولداك استسلمت اليوم الى الاهالي الذين سيطروا عليها".
وافادت مصادر في باكستان عن وقوع معارك عنيفة بين طلبان ورجال الحاكم السابق للولاية حاج غول آغا.
وتشكل سبين بولداك ممرا محتملا لفرار عناصر طالبان والقاعدة الذين سيحاولون الخروج من قندهار.
واعلن احد عناصر طالبان اليوم الاثنين لوكالة الانباء الافغانية الاسلامية ان زعماء الباشتون استولوا على تختابول وهي تشكل ايضا ممرا استراتيجيا من قندهار الى باكستان على بعد 45 كيلومترا شرق قندهار. وافاد بعض الشهود عن وجود جنود اميركيين في تختابول.
واعلن تحالف الشمال اليوم الاثنين ان القائد الاعلى لحركة طالبان الملا محمد عمر واسامة بن لادن هما "معا في قندهار" وان القوات التابعة لبن لادن "مطوقة" في هذه المنطقة في جنوب افغانستان "الا ان الامر لم ينته مع ذلك".
وقال وزير خارجية تحالف الشمال عبدالله عبدالله في مؤتمر صحافي عقده في كابول ان تحالف الشمال الذي سيطر على كابول في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، ارسل الى قندهار "قادة يتحدرون من هذه المنطقة" بالاضافة الى "اشخاص يتمتعون بنفوذ في المنطقة" لمساعدة السكان المحليين هناك على التمرد على حركة طالبان.
&وقال "لقد انتهت قصة طالبان لقد بات الامر الان مسالة وقت".
&وردا على سؤال حول مدة وجود القوات الاجنبية في افغانستان، اعتبر وزير التحالف الشمالي ان "اي محاولة لهذه القوات للبقاء في افغانستان في ما يتجاوز الحرب ضد الارهاب سيشكل مسالة حساسة".
&وتاتي معركة قندهار في الجنوب بعد ان سقطت في عطلة نهاية الاسبوع مدينة قندز اخر معاقل طالبان في الشمال والتي انتقلت صباح اليوم الاثنين الى ايدي تحالف الشمال.
&ودخل حوالى ثلاثة الاف مقاتل بزعامة الجنرال من اتنية الطاجيك محمد داود الى المدينة. ودارت معارك دامية بين المعسكرين قبل السقوط التام للمدينة بحسب تحالف الشمال.
&واستسلم مئات عناصر طالبان اليوم الاثنين لدى وصول قوات التحالف.
&كما اعلن مساعد الجنرال الاوزبكي عبد الرشيد دوستم للشؤون السياسية عليم رزم ان حوالى 750 مقاتلا اجنبيا من قوات طالبان استسلموا اليوم الاثنين في قندز (شمال افغانستان).
&وقال ان "خمسة الاف مقاتل من قوات طالبان استسلموا طوعا ومعهم 750 من المرتزقة الاجانب". واضاف ان الاجانب سينقلون الى "معسكر خاص" بالقرب من مزار الشريف للبت بمسألة كل واحد منهم ثم تسليمهم الى الامم المتحدة.
&واوضح ان الخمسة الاف رجل الاخرين هم "افغان عاديون" من قندز وسوف يطلق سراحهم.
&ولم تنته حركة التمرد الدامية لعناصر الميليشيا الاسلامية في قلعة جانجي بالقرب من مزار الشريف التي اندلعت الاحد.
&وقال مساعد الجنرال دوستم ان جميع المقاتلين الاجانب الموالين لطالبان والبالغ عددهم 600 قتلوا كما اكد ان عنصرا في الاجهزة الاميركية الخاصة قتل فضلا عن مقتل اربعين جنديا من عناصر الجنرال الاوزبكي.
&واستخدمت قوات الجنرال دوستم امس الاحد الدبابات كما قصف الطيران الاميركي المخيم لقمع تمرد الجنود الاجانب الموالين لطالبان المعتقلين.
&واشارت شهادات متطابقة الى مقتل اميركي الاحد في حركة التمرد ونقلت محطة "اي بي سي" التلفزيونية عن مصادر حكومية اميركية ان القتيل قد يكون "تابعا لوكالة الاستخبارات المركزية (سي اسي ايه)".
&وكان مراسل مجلة "تايم" الاميركية الكس بيري اعلن الاحد ان حوالى 12 جنديا من فرق النخبة الاميركية والبريطانية يقاتلون الى جانب التحالف ضد الاسرى من طالبان.
&واصيب خمسة جنود اميركيين بجروح في مزار الشريف الاحد في انفجار قنبلة اميركية انحرفت عن هدفها حسب ما اعلن البنتاغون اليوم الاثنين.
كما اعلن وزير الدفاع البريطاني جيف هون اليوم الاثنين ان عددا من الجنود البريطانيين اصيب بجروح اثناء عمليات في افغانستان.
واكدت واشنطن مرارا انها تريد تفادي قيام مقاتلين اجانب من عرب وباكستانيين وشيشان مؤيدين لطالبان او القاعدة بشن عمليات جديدة مناهضة للاميركيين.