قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القدس - ابدى مساعد رئيس هيئة اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال موشي ايالون اليوم الاثنين تاييده لشن ضربات اميركية على مصانع الاسلحة في العراق. وقال للشبكة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي "من الواضح انه في حال هاجمت الولايات المتحدة قدرات انتاج الصواريخ ارض-ارض واسلحة الدمار الشامل التي يحاول العراقيون تطويرها منذ عامين مستغلين غياب الرقابة الدولية فان ذلك سيساهم في الاستقرار الاقليمي".
لكنه لم يستبعد ان تؤدي الضربات الاميركية على العراق الى التسبب بهجمات عراقية ضد اسرائيل كما حصل خلال حرب الخليج في 1991. وقد اطلق العراق انذاك 39 صاروخا من طراز سكود على اسرائيل ما ادى الى سقوط قتيلين وعشرات الجرحى والحاق اضرار بمئات المباني لا سيما في ضواحي تل ابيب.
واكد ايالون ان "قرارا اميركيا بشن عملية عسكرية ضد العراق يمكن في بعض الظروف ان يثير قرارا من العراق باطلاق صواريخ ارض-ارض على اسرائيل".
وشدد الرئيس الاميركي جورج بوش اليوم الاثنين على ضرورة قبول الرئيس صدام حسين بعودة مفتشي الامم المتحدة الى العراق. وقال بوش "يجب ان يسمح (صدام) للمفتشين بالعودة لكي يثبت للعالم انه لا يملك اسلحة دمار شامل". وردا على سؤال عن عواقب رفض محتمل من قبل الرئيس العراقي، قال بوش "سيرى حينئذ".
وكانت نائبة وزير الدفاع الاسرائيلي داليا رابين-فيلوزوف اعلنت في مطلع تشرين الاول/اكتوبر ان الولايات المتحدة ستبلغ اسرائيل مسبقا باحتمال شن هجوم على العراق.