قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن - برر الرئيس الاميركي جورج بوش أمس الاثنين اللجوء الى المحاكم العسكرية لمحاكمة الاجانب المتهمين بالارهاب واستبعد اي احتمال في ان يرتد مثل هذا القرار ضد الولايات المتحدة.
وقال بوش امام الصحافة ردا على اسئلة حول احتمال رفض بعض الدول الحليفة مثل اسبانيا تسليم الولايات المتحدة بعض الاشخاص الذين يشتبه في تورطهم بالارهاب اذا كانوا سيمثلون امام محاكم استثنائية "لست قلقا على الاطلاق، لقد اتخذت القرار الصائب".
وافادت صحيفة "الباييس" الاسبانية ان قضاة اسبانيين ابلغوا السلطات الاميركية مؤخرا ان الاعضاء الثمانية في شبكة القاعدة الاسلامية الذين اوقفوا في اسبانيا الاسبوع الماضي لا يمكن ان يسلموا الى الولايات المتحدة بسبب تطبيق عقوبة الاعدام فيها واللجوء الى محاكم عسكرية في هذا البلد.
واعلن بوش الذي سيستقبل الاربعاء رئيس الوزراء الاسباني خوسيه ماريا اثنار في البيت الابيض انه سيشرح لضيفه اسباب قرار اللجوء الى المحاكم العسكرية.
وقال بوش "يجب ان تتاح للرئيس فرصة اللجوء الى محاكم عسكرية في اوقات الحرب. وسافسر ذلك لصديقي رئيس الحكومة الاسبانية".
وتابع بوش "ان خيار اللجوء الى محاكم عسكرية يعتبر ضمن حدود المنطق، كما انه يعتبر منطقيا لاسباب تتعلق بالامن القومي وحماية هيئة المحلفين المحتملة وبالامن الداخلي. انه القرار المناسب وساشرحه لاي مسؤول يرغب في اثارة المسالة".
واعتبر القضاء الاسباني ان المكالمات الهاتفية بين عماد الدين بركات المعروف باسم "ابو دحداح"، الزعيم المفترض لشبكة القاعدة في اسبانيا، وشخص يدعى شكور تثبت على ما يبدو ان اعضاء هذه الخلية الاسبانية متورطون في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر ضد الولايات المتحدة.
واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ريتشارد باوتشر من جانبه ان واشنطن لم تطلب رسميا تسليمها اعضاء القاعدة الذين اعتقلوا في اسبانيا مؤكدا في الوقت نفسه ان محادثات جرت بين اميركيين واسبانيين حول هذا الموضوع.
&