قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
المحرر الاقتصادي: أذعن الين لضغوط تراجعية جديدة الثلاثاء بعد ان اعترف وزير المالية الياباني ماساجورو شيوكاوا بان البعض في طوكيو يسعون لدفع العملة المحلية نحو الهبوط مما فاقم المعنويات السلبية عقب تخفيض مؤسسة فيتش التصنيف الائتماني لليابان.
وارتفع اليورو والدولار نحو ثلث نقطة مئوية أمام الين الواهن وبلغا 109.60 ين و 124.55 ين على التوالي. وبذلك وصل اليورو إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع أمام الين بينما بلغ الدولار أعلى مستوياته في ثلاثة اشهر ونصف الشهر.
وقال محللون انه في ضوء العوامل المجتمعة من خفض التصنيف الائتماني وضعف العوامل الاقتصادية الأساسية لليابان وما يبدو من القبول الرسمي لخفض العملة فمن الصعب تصور تحرك الين في أي اتجاه غير النزول.
واستقر الدولار أمام اليورو بينما ينتظر المتعاملون صدور بيانات ثقة المستهلكين الأميركيين في وقت لاحق الثلاثاء.
وردا على سؤال عن وجهة النظر القائلة بان هناك رغبة في دفع الين للهبوط قال شيوكاوا "هناك فعلا مثل هذا التوجه... ولن أنكر ان هذه وجهة نظر قائمة بالفعل".
وامتنع الوزير عن التعليق على احتمال التدخل في السوق ولكن المحللين يقولون ان السلطات اليابانية حريصة على إضعاف الين لانه من الأدوات القليلة الباقية لتحفيز الاقتصاد الذي يقف على شفا الكساد.
وقال تاكاشي توياهارا المدير في نومورا سيكيوريتيز "زاد إقبال السوق على بيع الين لان تصريحات شيوكاوا لم تحد من الهبوط الأخير للين".
واضاف "من المتوقع ان يواصل الين الهبوط في الأيام المقبلة ويتجه تدريجيا إلى 126 ينا".
كما تترقب السوق بقلق اي تخفيض أخر للتصنيف الائتماني لليابان بعد ان أقدمت مؤسسة فيتش على هذه الخطوة الاثنين وحذرت مؤسسة ستاندرد أند بورز من احتمال خفض التصنيف الائتماني لليابان درجتين.
وبحلول الساعة 09:36 بتوقيت غرينتش بلغ سعر الدولار 124.14 ين ارتفاعا من 124.05 ينا عند إغلاق السوق الأميركية الاثنين.
وبلغ اليورو 0.8803 دولار دون تغيير عن 0.8803 دولار في أواخر معاملات نيويورك.