قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


طهران ـ من احمد امين: قال اللواء يحيى رحيم صفوي القائد العام للحرس الثوري الاسلامي الايراني (الباسدران)، ان الولايات المتحدة تنوي في خطتها ذات العشرين عاما، ربط فروع حلف شمال الاطلسي، ابتداء من تركيا واذربيجان والعراق وانتهاء بدول مجلس التعاون الخليجي وباكستان وافغانستان وآسيا الوسطى.
واكد القائد الايراني امام ملتقى لقوات "الباسيج" في مدينة قم وضمن حديثه عن التطورات الاخيرة التي شهدتها المنطقة وبالتحديد الازمة الافغانية، ان "اميركا وحلفاءها ينوون عبر هذه الخطة ممارسة الضغوط السياسية والاقتصادية على كل من جمهورية ايران الاسلامية وروسيا والصين"، مشيرا الى ان السياسة التي تعتمدها اميركا وحلفاؤها "هي زعزعة الامن في كل من الشرق الاوسط واسيا الوسطي والقوقاز وفرض حضورهم في هذه المناطق، وانهم يبغون من خلال اقتراحهم بتدخل الامم المتحدة في شؤون هذه المناطق، والتأثير على قراراتها لتغيير الهيكلية السياسية والاقتصادية والامنية للمنطقة لمصلحة سياساتهم على الامد البعيد".
وحذر صفوي من ان اي تغيير او تطور يحدث على هيكلية البلدان الجارة لايران من شأنه ان يترك آثارا على الامن القومي والاقتصادي والسياسي الايراني، بسبب موقعها في هذه المناطق، داعيا في الوقت نفسه المسؤولين في النظام الاسلامي الحاكم الى مراقبة حدوث مثل هذه التغييرات الاساسية من خلال تفهمهم العميق لتطورات المنطقة والاخذ بزمام المبادرة المصحوبة بالتخطيط واعتماد الاساليب الديبلوماسية ودعم الرأي العام.
واشار قائد الباسدران الى ان عدد الافراد المتطوعين ضمن قوات "الباسيج" سيصل حتى نهاية العام 2004 الى عشرة ملايين، وان "الباسدران" الذي يشرف على "الباسيج" سيعمل على تعبيد الطريق لتشكيل جيش الـ 20 مليون باسيجي ومهمتهم الاساس حفظ الامن الداخلي والمشاركة في الذود عن تراب الوطن مقابل اي تجاوز او عدوان.(الرأي العام الكويتية)