قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة- شيع الاف الفلسطينيين اليوم الاثنين جثمان منفذ الهجوم المسلح جنوب قطاع غزة، احد عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، والذى ادى الى مقتل مستوطنة واصابة اخرى. وانطلقت مسيرة الجنازة التي شارك فيها اكثر من ستة الاف من عناصر ومؤيدي حماس من مستشفى الشفاء بغزة حيث سلم الجانب الاسرائيلي الليلة الماضية الجثة الى الجانب الفلسطيني .
&وفي وسط مدينة غزة حيث مكان اقامته انطلقت مسيرة الجنازة الحاشدة لتشييع اسامة محمد حلس (22 عاما) من منطقة الشجاعية (شرق مدينة غزة) احد اعضاء كتائب القسام الذى نفذ عملية الهجوم العسكرى على حافلة اسرائيلية كانت تقل مستوطنين قبل ان يوارى جثمانه في مقبرة الشهداء الشرقية وسط دعوات الانتقام ومواصلة الانتفاضة. وردد المشيعون شعارات تدعو "ل"الانتقام" من اسرائيل ومواصلة العمليات العسكرية والاستشهادية ومنها "الانتقام الانتقام يا كتائب القسام " و"ياشارون صبك صبرك القسام بيحفر قبرك" اضافة الى صيحات التكبير.
وحمل المشيعون لافتات تندد بالعدوان والاحتلال الاسرائيلي وتطالب بانهاء الاحتلال وازالة المستوطنات. و اطلق عدد من المسلحين المشاركين النار في الهواء بكشافة اثناء التشييع كما رفعوا اعلاما فلسطينية ورايات حماس.
&وقد اعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان لها امس الثلاثاء مسؤوليتها عن الهجوم. وذكر البيان ان "منفذ الهجوم هو البطل الشهيد اسامة حلس (22 عاما) من منطقة الشجاعية (شرق مدينة غزة) الذي اشترى سلاحه الكلاشينكوف من ماله الخاص والذي نذر نفسه للشهادة منذ عدة اشهر". وختم البيان بالقول "الى اللقاء في عملية قادمة".