قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
لندن ـ نصر المجالي: قال متحدث باسم الامم المتحدة لـ"ايلاف" ان المنظمة الدولية اعطت اطراف النزاع الافغاني مهلة خمسة ايام للوصول الى قرارات ناجزة في مسألة التوصل الى تشكيل حكومة انتقالية تسير في البلاد الى مستقبل جديد.
وابلغ المسؤول الاممي "ايلاف" ان المحاولات تجري في اجتماعات بون للتوصل الى ادنى مستويات التفاهم بين الاطراف المتصارعة من اجل اقامة سلام دائم ومستمر وتشكيل حكم انتقالي بمشاركة من جميع المتناحرين والاعلان عن وقف الحرب الاهلية المستمرة منذ 23 عاما.
وقال احمد فوزي الناطق باسم الامم المتحدة في اتصال هاتفي اجرته معه "ايلاف" من مقره حاليا في قصر المؤتمرات قرب بون "نحن نعتقد ان المتفاوضين الافغان عازمون على التوصل الى حلول، وهذا لا يعني ان هنالك مشاكل يجب ان نتخطاها".
واضاف فوزي "لا خيار الآن امام الافغانيين الا التحاور حتى النهاية من اجل الوصول الى حلول حاسمة"، واضاف ان رسالة الامين العام كوفي عنان كانت واضحة للمؤتمرين من ان "عليكم البحث في السبل الكفيلة في انقاذ بلدكم والتوصل الى تسوية ملزمة للجميع لانقاذ البلد الذي مزقته الحروب".
وكان الامين العام للامم المتحدة طالب الفصائل الافغانية المشاركة في مؤتمر بون بضرورة البحث عمليا في أي اجراء يقود الى قيام حكومة مؤقتة قادرة على تسيير شؤون البلاد في المرحلة المقبلة، واعلن عن تأييد المجتمع الدولي كله لمثل هكذا حكومة اذا ما تم الاتفاق على صياغتها.
وعلمت "ايلاف" من مصادرها الخاصة في الامم المتحدة ان الهيئة الدولية تبحث مع اطراف عالمية عديدة في توفير مبلغ اربعة مليارات من الدولارات كدفعة اولى للشروع في اعادة اعمار افغانستان.
وقال المتحدث احمد فوزي لـ "ايلاف" ان "مشكلتنا الآن هي كيف يمكن ان نقنع المنظمات والهيئات الدولية الداعمة لاعمار افغانستان اذا لم يتمكن ابناء افغانستان من التوصل الى حلول تسووية في مؤتمر بون الحالي".
واضاف فوزي "مهمتنا الآن هي موافقة الفصائل الافغانية على اقامة حكومة انتقالية للشروع في اجراءات لانتقال السلطة رسميا الى حكومة منتخبة من جميع فئات الشعب الافغاني، وساعتها تكون البلاد قادرة على القيام بمهماتها الذاتية مع دعم دولي لشرعيتها".