قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



&
الكويت - ايلاف: حذر رئيس مجلس الامة (البرلمان) الكويتي جاسم الخرافي من "حرب طائفية تطل برأسها في المجتمع الكويتي وستحرق الاخضر واليابس".
تصريحات الخرافي الاربعاء اتت على خلفية "حرب التصريحات"التي تشهدها الكويت بين مؤيدي استجواب النائب حسين القلاف - شيعي معمم -وبين مناوئيه ممن يناصرون الوزير المستجوب وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية احمد باقر (سلفي).
وبالرغم من ان الحكومة لجأت الي المحكمة الدستورية للفصل في الخلاف القانوني الذي شاب استجواب القلاف الا ان التصريحات المتبادلة بين مؤيدي الطرفين تواصلت وبفوة تدريجية، رئيس جمعية احياء التراث الاسلامي (الغطاء السياسي للنظيم السلفي) خالد السلطان وصف استجواب القلاف بانه"طائفي يريد من خلاله تحقيق مكاسب في مواقع اخري تتعلق بالحسينيات"وايد هذا الراي د.وائل الحساوي (سلفي) حيث اتهم القلاف باثارة الفتنة في الشارع الكويتي.غير كاتبين ليبراليين هما عبداللطيف الدعيج واحمد الديين رفضا هذا التفسير وطالبا من مؤيدي الوزير ان يدافعا عن موقفه وليس تفسير النوايا واتهام النائب بالطائفية.
الرئيس الخرافي ناشد الجميع عدم طرح& اي قضية تثير الفتنة لان عواقبها ستكون وخيمةعلى الكويت،وقال:علينا ان نعرف كيف نختلف واذا اختلفنا فيجب الا نخرج عن الوحدة الوطنية، فكثير من الاحداث تبدأ بشرارة وعلينا ان لانتيح المجال لمن يحاول اللعب بالنار ليحرق بلدنا.
واعتمد القلاف في استجوابه الذي سبق ان قدمه لوزير العدل السابق د.سعدالهاشل - ليبرالي - غير ان استقالة الحكومة حالت دون مناقشته علي 4 محاور هي"حفظ قضية طفل موؤود وتجاوزات في تعيينات وكلاء النيابة وحفظ قضايا مخدرات وشيكات بدون رصيد".