قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة- اعلن الموفد الاميركي وليام بيرنز اليوم الخميس اثر لقائه الرئيس المصري حسني مبارك ان تطبيق وقف لاطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين هو "الخطوة الاولى" على طريق قيام دولة فلطسينية. وقال للصحافيين اثر اللقاء الذي استمر ساعة "بحثنا في الوسائل التي يمكننا استعمالها من اجل المساعدة على التوصل الى وقف دائم لاطلاق النار بين الفلسطينيين والفلسطينيين، الخطوة الاولى على طريق خطة تينيت وتقرير ميتشل بمختلف جوانبهما واستئناف العملية السياسية".
&واكد ان وقف اطلاق النار سيؤدي بموجب العملية المقررة الى وجود "دولتين، اسرائيل وفلسطين، متعايشتين بسلام وامان (..) كما اعلن عن ذلك الرئيس (الاميركي جورج) بوش ووزير الخارجية كولن بول". يذكر ان تقرير اللجنة الدولية التي كانت برئاسة السناتور الاميركي السابق جورج ميتشل اوصى بوقف لاطلاق النار وفترة هدوء من ستة اسابيع وتجميد الاستيطان الاسرائيلي بالاضافة الى اتخاذ اجراءات ثقة قبل استئناف المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
&اما الخطة التي وضعها مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية جورج تينيت فتنص على وقف لاطلاق النار من اجل تهدئة التوتر تمهيدا لتطبيق تقرير ميتشل. وقد رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون اليوم الخميس اي تنازل بشأن شرطه حول تحقيق "هدوء تام" لمدة سبعة ايام قبل اجراء اي مفاوضات مع الفلسطينيين.
&يشار الى ان الجنرال المتقاعد انتوني زيني الذي كان من المقرر ان يرافق بيرنز الى القاهرة حسب ما اعلنت السفارة الاميركية في القاهرة بقي في اسرائيل حيث سيتابع مشاوراته. وكان المبعوثان الاميركيان قد بدآ الاثنين مهمة في المنطقة في محاولة للتوصل الى وقف لاطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وقد التقيا الثلاثاء شارون والاربعاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.