قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اسطنبول- دعا محامون في اسطنبول وانقرة وازمير (غرب) وانتاليا (جنوب) يوم الخميس وزارة العدل التركية والسجناء المضربين عن الطعام الى القبول بالاقتراحات التي قدموها لوقف الاضراب عن الطعام الذي اودى حتى الان بحياة عشرات السجناء.
&وحسب رئيس نقابة المحامين في اسطنبول يوسيل سايمان الذي قدم الاقتراح للصحافة فان تحسين شروط الاحتجاز في السجون الانفرادية المعروفة بنوع "اف" يمكن ان يجنب حصول وفيات اضافية وذلك من دون ادخال "تعديلات هندسية اساسية او تغيير في شروط الامن" داخل السجون. وقال سايمان الذي سبق ان تدخل مرارا لوضع حد لاضراب السجناء عن الطعام "لتأذن الوزارة بفتح ابواب ثلاث زنزانات تضم الواحدة ثلاثة اشخاص (من الزنزانات نوع اف) فتسمح بذلك لتسعة سجناء بالالتقاء لفترة قصيرة".
&وتابع موجها كلامه الى السجناء من اليسار المتطرف الذين بداوا اضرابهم عن الطعام في العشرين من تشرين الاول/اكتوبر 2000 احتجاجا على العزل الذي يسهل تعرضهم لتجاوزات "ادعو بالمقابل المضربين عن الطعام الى اعتبار هذه التسوية انهاء للعزلة وليوقفوا تحركهم". واضاف سايمان "ان فتح اقفال ثلاثة ابواب يمكن ان ينقذ حياة عشرات الاشخاص". ولا يزال 172 شخصا يضربون عن الطعام "حتى الموت" داخل سجون من نوع اف. وادت هذه الحركة حتى الان الى وفاة 42 سجينا او اقرباء لهم نتيجة الاضراب عن الطعام.
&كما انتحر اربعة سجناء عبر احراق انفسهم خلال تدخل للشرطة ضدهم وقتل اربعة آخرون خلال عملية للشرطة ضد البيت الذي كانوا يضربون عن الطعام فيه. وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي قتل ثلاثون سجينا ودركيان خلال هجوم على السجون ليرتفع عدد القتلى والمتوفين نتيجة الاضراب عن الطعام الى ثمانين شخصا. وكان رئيس اللجنة المشتركة بين تركيا والاتحاد الاوروبي دانيال كوهين بنديت دعا انقرة الى اقامة حوار مع المحتجزين لوضع حد للاضراب عن الطعام.