قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



&&بون- موسكو: طالب وفد الملك الافغاني السابق ظاهر شاه في مؤتمر بون حول افغانستان الخميس بان يتسلم ظاهر شاه منصب رئيس الدولة او رئيس المجلس الاعلى الذي سيكون البرلمان الموقت المقبل.
&واعلن عبد الستار سيرات رئيس الوفد للصحافيين "نقترح ان يلعب جلالته دورا مركزيا في مستقبل افغانستان".
&واضاف "نعتقد انه يجب ان يتولى جلالته مهام رئيس الدولة او ان يتراس المجلس الاعلى (المقبل)" الذي يجري التفاوض حول تشكيله في مؤتمر الفصائل الافغانية.
&ويتفاوض المندوبون ال28 في بون حول تشكيل ادارة انتقالية في افغانستان تمثل مختلف الفصائل والمجموعات في البلاد.
وفي موسكو اعلن مسؤول في وزارة الخارجية الروسية ان موسكو تعتبر الرئيس الافغاني السابق برهان الدين رباني "عنصرا هاما في الحل السلمي" في افغانستان.
&وجاء هذا الاعلان الذي ادلى به احد مساعدي وزير الخارجية الروسي، الكسندر لوسيوكوف ونقلت تصريحاته وكالة ايتار-تاس بعد يومين من اعراب الولايات المتحدة عن استيائها من الاعتراف العملي بسلطة الرئيس السابق رباني في كابول.
&وينتظر وصول المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الاميركية ريتشارد هاس ليل الخميس الجمعة الى موسكو سعيا لاقناع القادة الروس بان الحكومة الافغانية التي يراسها رباني ليس لها مستقبل محتمل.
&ومن المتوقع ان يلتقي هاس الجمعة في جلسة مغلقة مساعد وزير الخارجية فياتشلاف تروبنيكوف قبل التوجه السبت الى واشنطن حسبما افادت مصادر اميركية في موسكو.
&وقال لوسيوكوف ان رد الفعل الاميركي ناجم عن كون واشنطن لا تقيم علاقات دبلوماسية جيدة مع حكومة رباني مضيفا "ولكن ليس بيننا وبين شركائنا الاميركيين اي خلاف حول طرق التوصل الى حل للقضية الافغانية".
&وتعتبر روسيا احد الداعمين الرئيسيين لتحالف الشمال الذي تزوده بالاسلحة منذ سنوات عديدة. واعلن وزير الخارجية الروسية ايغور ايفانوف الاحد عن فتح بعثة دبلوماسية قريبا في كابول حيث وصلت الاثنين بعثة تقنية تضم ايضا رجال مسلحين.
&وقد عاد الرئيس رباني وهو من الطاجيك، والذي اطاح به طالبان سنة 1996، الى كابول في منتصف الشهر الجاري بعد انتصار قوات تحالف الشمال على الميليشيا الاسلامية.
&ولا يزال رباني الرئيس الافغاني الذي تعترف به الامم المتحدة لكنها تسعى من خلال مؤتمر الفصائل الافغانية في بون (المانيا) الى تشكيل سلطة انتقالية في كابول تمثل جميع فصائل وعرقيات البلاد.