قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: عبد الرحمن البيطار-اعلنت مصادر الامن الايطالي امس ان ثلاثة اشخاص من اصل عربي اعتقلوا في ميلانو بتهمة الانتساب الى منظمات مغالية في تطرفها، وان احدهم ينتمي الى تنظيم "القاعدة"، فيما تجري ملاحقة شخص رابع مصري يدعى عبد القادر السيد.
والثلاثة الذين اعتقلوا بعد تفتيش مسجدين في ميلانو من قبل رجال الامن، هم الجزائري عبد الحليم حافظ رمادنه والمغربي ياسين شكوري والتونسي بن عطية نبيل، ويظهر انهم اعضاء في احدى خلايا التنظيم المرتبط باسامة بن لادن، ولم يتهم احد منهم بالقيام بأعمال ارهابية ضد اهداف ايطالية مباشرة، ولكن يعتقد ان دورهم مقتصر على امداد عناصر تنظيم "القاعدة" بالدعم اللوجستي وتسهيل سفرهم وتحركاتهم.
ويعتقد ايضا ان للخلية الجديدة علاقة بتلك التي اكتشفت في ايطاليا اخيرا، والتي يرأسها التونسي سامي بن خميس.
واعتقل 14 شخصا في شمال ايطاليا خلال الاشهر السبعة المنصرمة بتهمة الارتباط بمنظمات ارهابية وحيازة اسلحة ومتفجرات وتزوير وثائق رسمية. ويقال ان بعض الموقوفين، ومنهم رمادنه كانوا يتصلون عبر الهواتف الجوالة بأحد المساعدين الكبار لابن لادن. وتفيد اتصالات بالفاكس وبالهاتف بين رمادنه ومساعدي بن لادن، بان المجندين الجدد كانوا ينصحون في الاشهر الاخيرة بأن يدخلوا افغانستان من ايران لأنها اسهل من باكستان، حسب نائب رئيس شرطة مكافحة الارهاب الايطالية برونو ميغالي.
واوضحت مصادر الامن الايطالي ان الاعتقالات اتت بعد عمليات تنصت على الهاتف.
واتهم القاضي لوكا بيستوريللي الموقوفين بالانتماء الى عصابة بغية حيازة متفجرات وغازات قتالية ووثائق مزورة، وهي التهم ذاتها الموجهة الى بن خميس.(الشرق الأوسط اللندنية)
&