قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فانكوفر - أظهرت وثائق افرج عنها ان جزائريا يزعم ان له علاقة بمحاولة تفجير مطار لوس انجليس في عام 1999 كان مكلفا بالحصول علي جوازات سفر كندية "حقيقية" حتي يمكن "لفريق ارهابيين" ان يدخل بها الي الولايات المتحدة. ووفقا لبيان مكتب التحقيقات الاتحادي الذي سلم لسلطات الهجرة الكندية فان سمير ايت محمد الذي تحتجزه كندا منذ 28 يوليو بناء علي طلب من الولايات المتحدة كان سيحصل علي الوثائق من "شخص يعمل داخل" ادارة الجوازات.
وتبين الوثائق ايضا ان الشرطة الالمانية تطلب القبض علي محمد - 32 عاما- منذ منتصف التسعينات لكن سلطات الهجرة الكندية لم تكن تدرك ذلك فيما يبدو حتي صيف هذا العام أي بعد اكثر من ثلاث سنوات من وصوله الي البلاد وبدء جهود لم تفلح حتي الان في الحصول علي حق اللجوء. ولا يواجه محمد اتهامات جنائية في كندا لكن يزعم ايضا ان السلطات الأميركية ذكرت انه تامر علي تفجير ضاحية يهودية في مونتريال وقام بأنشطة اجرامية في كندا مثل تزوير بطاقات ائتمان بهدف مساعدة انشطة مثل محاولة تفجير المطار.
واعتقلت ادارة الهجرة الكندية الجزائري المقيم في مونتريال بناء علي طلب من السلطات الأميركية التي وجهت اليه منذ ذلك الحين الاتهام رسميا فيما يتعلق بمؤامرة تضم مجموعة من الجزائريين لتفجير مطار لوس انجليس الدولي ليتزامن مع احتفالات الولايات المتحدة بالالفية.(الراية القطرية)
&