قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: عبد الرحمن البيطار- أكد الأمن الايطالي امس ان المصري محمود عبد القادر السيد المعروف باسم ابو صالح (39 سنة) العضو في تنظيم "القاعدة" الذي تلاحقه السلطات الايطالية ربما تمكن من الفرار، كما نشر الأمن جزءاً من مكالمة هاتفية سجلت سراً بين ابو صالح ومسؤول كبير في تنظيم "القاعدة" يشرح فيها الأول كيف موه للحصول على حق اللجوء السياسي.
وفيما يلي نص المحادثة التي اجراها ابو صالح من ايطاليا مع المسؤول في تنظيم "القاعدة".
* ان العيش في اوروبا مصيبة، ويقول صديقي انها سجن بلا جدران.
ـ الله يعينكم على أوروبا. لم تعد هناك حرية في العالم قاطبة.
* اني افكر جدياً في مغادرة هذه البلاد، ولكنني حصلت على اللجوء السياسي.
ـ كيف حصلت على ذلك؟
* بعد وصولي الى روما ذهبت الى ميلانو، وحلقت لحيتي ورتبت أموري.
ـ (ضاحكاً) وبالطبع، فهم لم يعرفوا افكارك.
* حين قدمت الطلب في روما ذكرت ان لي ثلاثة اخوة في السجن (في مصر)، وأضفت انني قضيت فترة في السجن ايضاً.
ـ وكذلك مع الاخوان في جيش عدن؟
* هذا شيء آخر. قلت انني غادرت مصر منذ زمن وانني ملاحق، وان زوجتي تعرضت لحادث سيارة وزعمت انه من تدبير المخابرات المصرية.
ـ عظيم.
* واقتنعوا بأنني مضطهد ومظلوم ثم اعطوني حق اللجوء.
ـ ألمانيا خلقت مشاكل عديدة لاخواننا، ولكنهم نجحوا في النهاية في الحصول على اللجوء مثل الشيخ عبد القاهر وغيره.
* في البداية قاسيت، واعطاني الاخوان 4 آلاف دولار لتدبير اموري. في ايطاليا هناك قانون الآن يضطر اللاجئ السياسي لمراجعة امره كل ثلاثة اشهر لتثبيت وضعه، وهكذا يتعرض للضغوط.
ـ هذا نوع من الارهاب.
* بالطبع هذا ارهاب، وايطاليا دولة ارهابية واجرامية. ليس بامكانك فعلاً الحصول على لجوء سياسي بالمعنى الصحيح. الحكومة هنا تريد استغلال المسلمين المقيمين في هذا البلد.(الشرق الأوسط اللندنية)
&