قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
تظاهر حوالي 20 ألف شخص في اسطنبول و10 آلاف في أنقرة حسب وسائل الإعلام السبت ودانوا السياسة التي تعتمدها الحكومة للخروج من الأزمة الاقتصادية الصعبة وطالبوا باستقالتها.
وانتهت التظاهرات بدون مشاكل تذكر وقد تمت بدعوة من الاتحادات النقابية الرئيسية لا سيما تورك-ايش (يسار) وديسك (يسار) ونقابة الموظفين (كيسك) الذين تجمعوا تحت شعار "برنامج العمل".
وتجمع المتظاهرون في اسطنبول في ساحة شيشلي في الجزء الأوروبي من المدينة ورفعوا شعارات "استقالة الحكومة" أو "الجميع من اجل إضراب عام" حسب وكالة الأناضول.
واضافت الوكالة ان حوالي سبعة آلاف شرطي نشروا لضمان الأمن أثناء التظاهرة.
والقى رئيس تورك-ايش بيرم ميرال كلمة أمام الحشد ووجه نقدا لاذعا للحكومة الائتلافية الثلاثية التي يرأسها رئيس الوزراء بولند أجاويد لانها "انصاعت" لمطالب صندوق النقد الدولي.
ونقلت الأناضول قوله "لقد انضويتم تحت وصاية صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ونسيتم الشعب".
وفي أنقرة نشرت تعزيزات للشرطة على الطرقات الرئيسية المؤدية إلى ساحة كيزيلاي حيث تجمع المتظاهرون. وكانت مروحية تحلق فوق المكان على ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.
وحصلت تظاهرات في مدن البلاد الرئيسية.
وتواجه تركيا منذ شباط (فبراير) الماضي أزمة اقتصادية خطيرة أدت إلى ارتفاع كبير في الأسعار وعمليات إفلاس وصرف عشرات آلاف من الأشخاص من أعمالهم.
وتحاول تركيا بدعم من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي مواجهة هذه الأزمة التي أدت إلى تراجع قيمة العملة الوطنية بأكثر من النصف في مقابل الدولار. واضطرت الحكومة إلى توقيع اتفاق جديد مع صندوق النقد الدولي حول برنامج تقشف.