قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
قال المدير العام لوزارة المالية الإسرائيلية اوهاد ماراني الاثنين ان الوزارة ستخفض مستوى النمو المستهدف للعام المقبل عن أربعة في المائة بعد ان ظلت متمسكة به شهورا.
وقال اوهاد ماراني في مؤتمر اقتصادي في تل أبيب "ستصدر توقعات أحدث في نهاية كانون الأول (ديسمبر)، أو بداية كانون الثاني (يناير)، مع قرار حكومي بخفض حجم ميزانية العام 2002 بأكثر من ثلاثة مليارات شيكل" أي حوالي 710 ملايين دولار (الدولار يساوي 4.23 شيكل).
وأضاف ماراني "سيكون العجز في الميزانية أيضا أعلى من المستوى المستهدف البالغ 2.4 في المائة (من إجمالي الناتج المحلي) لكنه سيكون اقل بدرجة أكبر إذا لم نتخذ أية خطوات على الإطلاق".
وقدر بنك إسرائيل المركزي في وقت لاحق ان العجز في الميزانية سيرتفع في العام المقبل ليتجاوز 3.5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي إذا لم يتم تعديل تدابير الأنفاق التي قدمت إلى البرلمان لاقرارها.
وقال البنك المركزي في بيان انه بنى تقديره على أساس توقع ان يبلغ معدل النمو الاقتصادي العام المقبل 1.9 في المائة.
واضاف البيان ان من المتوقع ان يصل العجز في ميزانية العام الجاري إلى ثلاثة في المائة من إجمالي الناتج المحلي ارتفاعا من المستوى المستهدف البالغ 1.75 في المائة وذلك بالمقارنة مع 0.7 في المائة في العام الماضي.