قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


&&
عواصم - اجمعت ردود الفعل الاولية على الهجمات الاسرائيلية على المناطق الفلسطينية على دعوة الطرفين الى ضبط النفس ووضع حد لاعمال العنف. وحذرت من تصاعد موجة العنف في المنطقة مما يؤدي الى مزيد من التعقيد ويعرقل جهود احلال السلام.
و دعا الاتحاد الاوروبي الاثنين على لسان رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفستات الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد، الفلسطينيين والاسرائيليين الى وضع حد لاعمال العنف معربا عن الامل في ان يمارس الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وروسيا "ضغوطا" على الجانبين لاستئناف الحوار السياسي.
&وادلى رئيس الوزراء البلجيكي بهذه التصريحات عقب لقاء مع نظيره الفرنسي ليونال جوسبان في اطار جولة تحضير للقمة الاوروبية في ليكن (قرب بروكسال) يومي 14 و15 كانون الاول/ديسمبر.
&وبدا وكانه يحمل الجانبين المسؤولية مؤكدا انه يجب "وقف الاعتداءات في اسرائيل ووقف اعمال الرد التي نراها اليوم".
&وقال فيرهوفستات "لقد بلغنا المنتهى في العمليات العسكرية واعمال العنف".
عمان
&
&اعلن المتحدث باسم الحكومة الاردنية، وزير الدولة صالح القلاب ، ان الاردن يعتبر ان الغارات الاسرائيلية التي شنتها اسرائيل اليوم الاثنين على اهداف فلسطينية في غزة ستؤدي الى مزيد من العنف ودعا الدولة العبرية الى التعقل.
&وقال القلاب ان "هذه الغارات لن تؤدي الا الى مزيد من العنف ولن تحل اي مشكلة".
&واضاف "نطالب الحكومة الاسرائيلية بان تحكم العقل وان تتجنب اي اعمال لن تزيد الامور الا تصعيدا ومأسوية".
&وكرر استنكار الاردن للعمليات الانتحارية الفلسطينية التي تستهدف ابرياء، مؤكدا ان بلاده "لم تقبل بردود الافعال التي اقدمت عليها الحكومة الاسرائيلية بهذه الطريقة".
&وقد اطلقت مروحيات اسرائيلية صواريخ ودمرت اليوم مهبط طائرات الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات واثنتين من مروحياته في غزة، ردا على عمليات دامية في اسرائيل في نهاية الاسبوع. ونفذ الجيش الاسرائيلي عملية توغل شمال غزة وقصف مقر الشرطة والمحافظة في جنين، واهدافا في بيت لحم، بالضفة الغربية.
&وقال القلاب ان "الخيار الوحيد امام الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي هو السلام"، داعيا الى "اعطاء الولايات المتحدة في تحركها الجديد الفرصة لتنفيذ ما اعلن عنه الجنرال (انتوني) زيني بعد وصوله الى المنطقة وهو انجاز عملية السلام واقامة الدولة الفلسطينية.
&واضاف ان "عملية السلام تستحق تحمل الالم" من الجانبين
&سوريا واليمن
&
ودانت سوريا واليمن "الارهاب المنظم الذي تمارسه سلطات الاحتلال الاسرائيلي" التي نفذت الاثنين غارات على رموز السلطة الفلسطينية في غزة والضفة الغربية.
&جاء ذلك خلال اجتماع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع ونظيره اليمني ابو بكر القربي الذي بدأ في دمشق جولة عربية، وفق ما ارودت وكالة الانباء السورية (حكومية).
&واكد الوزيران "اهمية تعزيز الوحدة الوطنية بين الفصائل الفلسطينية" و "موقف عربي حازم في مواجهة القمع الاسرائيلي".
&وافادت وكالة الانباء اليمنية (حكومية) ان وزير الخارجية اليمني سيتولى تسليم قادة سوريا والاردن والعراق رسائل من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي قام اخيرا بزيارة الى الولايات المتحدة.
&وتعارض اليمن وسوريا والاردن بشدة توجيه ضربة للعراق قد تقوم بها واشنطن في اطار حملتها على الارهاب.
&من جهة اخرى تظاهر حوالى 150 فلسطينيا مساء الاثنين، في مخيم اليرموك في ضواحي دمشق ضد الغارات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية.
&وهتف المتظاهرون الذين كانوا يحملون علما فلسطينيا ضخما "فلسطين عربية" .
& ومن جهة اخرى، ذكرت وكالة الانباء السورية سانا ان وزير الخارجية السوري فاروق الشرع تلقى اتصالا هاتفيا مساء الاثنين من الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى جرى خلاله "تبادل الرأى حيال الاوضاع المستجدة فى الاراضي الفلسطينية المحتلة والاعمال الارهابية الحالية التى تمارسها السلطات الاسرائيلية ضد المواطنين الفلسطينيين".
قطر
ذكرت وكالة الانباء القطرية ان امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني ندد الاثنين بالغارات الاسرائيلية على غزة والضفة الغربية في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
&وقالت الوكالة ان "الامير ادان الهجوم الذي تشنه اسرائيل على الشعب الفلسطيني ومناطق السلطة الفلسطينية".
&ودعا "المجتمع الدولي الى العمل على وقف الاعتداءات الاسرائيلية على الشعب الفلسطيني الاعزل وبذل المزيد من الجهود لاستئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين".
&واكد دعم بلاده ومنظمة المؤتمر الاسلامي التي يتولى رئاستها "لحقوق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
&وشنت مقاتلات اسرائيلية اليوم الاثنين غارات على اهداف فلسطينية في غزة والضفة الغربية ردا على العمليات الانتحارية الدامية التي شهدتها اسرائيل في نهاية الاسبوع.
&
&