قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مانيلا - اقترح الثوار الشيوعيون في الفيليبين اليوم الخميس هدنة تستمر شهرا بمناسبة عيد الميلاد وعرضوا الافراج عن سجناء بغية اعادة اطلاق المفاوضات المتوقفة مع الحكومة.&وقال لويس خالاندوني رئيس الجبهة الديموقراطية الوطنية الذي يعيش في المنفى في هولندا في تصريح لاذاعة فيليبينية ان تنظيمه مستعد لاعتماد وقف لاطلاق النار من 15 كانون الاول/ديسمبر الى 15 كانون الثاني/يناير اذا اعتمدت ادارة رئيسة البلاد غلوريا ارويو الاجراء ذاته.
&واوضح خالاندوني ان "الجبهة مستعدة ايضا لتحسين الاجواء بغية حصول مفاوضات سلام" عبر الافراج عن اربعة سجناء بينهم جندي، معتقلين منذ ايلول/سبتمبر من جانب جيش الشعب الجديد الجناح المسلح للشيوعيين.&وعلقت الحكومة المفاوضات مع المعارضة الماوية الناشطة منذ 32 عاما، بعدما اغتالت الجبهة الديموقراطية الوطنية عضوين في البرلمان في ايار/مايو وحزيران/يونيو الماضيين.&واستمرت بعض الاتصالات منذ ذلك الحين لكن الرئيسة ارويو اشترطت على الجبة التعهد بوقف الاغتيالات السياسية قبل معاودة المفاوضات.