قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عادة إطعام الصائمين والفقراء والمساكين خلال شهر رمضان، داخل المسجد وخارجه قديمة، وهي احد الواجبات الإسلامية المعروفة، وتتجلي أكثر ما تتجلي خلال هذا الشهر في جوامع المغرب العربي حيث درجت عادة الافطار في جنبات الجامع بينما تظهر في شكل أقل في المشرق. وجوامع باريس التي تؤمها أعداد غفيرة من المؤمنين وجلّهم من المغاربة تغص لحظة الافطار بجموع تنتمي الي أعراق وقوميات متعددة.
هذا التقليد يمثل في جملة ما يمثل تكاتف المسلمين وتكافلهم وانفتاحهم علي الآخرين. فكل يوم قبل ساعات من موعد الافطار يتقاطر أهالي الخير من المسلمين، واحداً بعد الآخر حاملين عطايا متعددة تحتوي مواد غذائية كالرز والبطاطا والمعكرونة واللحم والخبز في أكياس تقدم الي مستودعات الأمانات التابعة للجوامع الباريسية، بينما فريق آخر يتألف من نساء ورجال، شبان وشابات يتسابقون لتحضير طعام الإفطار، والجميع يبذل أقصي جهده بمحبة، ليس من باب الحصول علي البركة فحسب، بل من باب الشعور بالواجب أيضاً. ويعلو في القاعة صوت يقول آجروا يؤاجركم الله . ويتكفل البعض بتنظيف القاعة فارشاً البسط والحصر المصنوعة من جريد النخل علي الأرض في بعض الجوامع، وفي جوامع أخري تُوضب الطاولات، آخرون يرتبون الصحون وعلب التمر وطاسات الحليب. وفي المطبخ تتعالي أصوات الأواني حيث النسوة والشابات يحضرن الطعام الذي يتألف في الغـــالب من الطاجن ، أي الرز واللحم ومن الحساء وما تيسر من الفواكه.
في قاعات الطعام داخل الجوامع تظهر أممية الإسلام بوضوح حيث الأعراق والانتماءات المختلفة كالأفارقة والعرب والشيشان والأتراك والايرانيين والصينيين يذوبون في بوتقة روحية واحدة في ظل الإسلام. ما يذكر ببعض أصحاب الرسول الذين ينتمون الي غير العرب كبلال الحبشي وسلمان الفارسي. يتقاسم الصائمون الطعام فيما تشيع مشاعر الرحمة والمحبة والألفة. ومن الملاحظ ان كثيرين جداً يؤمون الجوامع من أجل العشاء ولا ينتمون الي الإسلام، بل الي فئة المعوزين والمساكين. ولا يتم سؤالهم اطلاقاً عما إذا كانوا صائمين أو إذا كانوا مسلمين أم لا. فثمة أحاديث كثيرة تحض علي اطعام الفقراء والمساكين.
في قاعات الطعام في جوامع باريس يتجلي قول الرسول: لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوي ... أو الآية الكريمة التي تقول ان أكرمكم عند الله أتقاكم .
بعد انتهاء الطعام تتشابك الأيدي في جمـــع الأواني والحصر وتنظيف القاعات تمهيداً لإقامة صلاة العشاء وصلاة التراويح.
وتغص كافتيريا مسجد باريس الكبير كل يوم بالشباب الذين يسهرون حتي ساعة متأخرة من الليل يشربون الشاي المنعنع، ويتداولون معاني رمضان وأهميته الروحية والاجتماعية، أو في أمور تخص المسلمين.
تتعدد الأمكنة التي ينتمي اليها المؤمنون شرقاً وغرباً لكن المشاعر الروحية تبقي واحدة تحت ظل رمضان.(الحياة اللندنية)