قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الكاب&- اعلنت الشرطة الخميس في الكاب اعتقال موظف امن في شركة امنية خاصة لعلاقته بقتل ماريك دو كليرك (64 عاما) الزوجة السابقة لآخر رئيس ابيض ايام التمييز العنصري في جنوب افريقيا، فريدريك دو كليرك.
&وقد عثر على ماريك دو كليرك مقيدة اليدين ومطعونة بسكين في الرابع من كانون الاول/ديسمبر في شقتها في الكاب. ويقول طبيب شرعي انها قتلت خنقا صباح الثالث من كانون الاول/ديسمبر. وفي تصريح لوكالة فرانس برس قالت المتحدثة باسم الشرطة سالي دو بير ان "مشتبها فيه قد اعتقل لاستجوابه لمعرفة ما اذا كان يمكن اهامه بالجريمة".
واوضح المتحدث باسم شرطة الكاب فكوس هوتزهاوسن ان المتهم موظف امن لكنه لم يكشف اسم الشركة التي يعمل فيها. وذكرت صحيفة "كاب تايمز" اليوم الخميس انها شركة سكيوريكور غراي التي تتولى الامن في المجمع الذي كانت تسكنه ماريك دو كليرك في بلاوبيرغ، وهو للميسورين قرب البحر في شمال الكاب. واكدت هذه الشركة للصحيفة ان احد موظفيها يخضع حاليا لاستجواب الشرطة. وقد تطلقت ماريك دو كليرك في 1998 بعد زواج استمر 39 عاما بعيد كشف الرئيس السابق عن علاقته بأليتا جيورجياديس زوجة احد اصحاب السفن اليونانيين، ثم زواجه منها.
&وعقدت ماريك خطوبتها في 1999 على رجل اعمال من جوهانسبورغ لكن علاقاتهما سرعان ما انقطعت. وكان فريدريك دو كليرك (65 عاما)، من 1989 الى 1994 آخر رئيس لنظام التمييز العنصري.
فبعد الانتخابات الديموقراطية الاولى في 1994 التي فاز بها نلسون مانديلا والمؤتمر الوطني الافريقي، بقي نائبا لرئيس حكومة الوحدة الوطنية حتى 1996. وتقاسم دو كليرك ومانديلا في 1993 جائزة نوبل للسلام. وقد عاد فريديريك دو كليرك اليوم الخميس الى الكاب بعدما الغى زيارة الى السويد حيث كان سيشارك في احتفالات الذكرى المئوية لجائزة نوبل.