قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
الكويت- تفتتح المرحلة الثانية عشرة من بطولة الكويت في كرة القدم غدا الجمعة بلقاءي السالمية مع كاظمة والساحل مع الكويت، على ان تختتم بعد غد السبت بلقاء القمة بين القادسية الثالث والعربي المتصدر، كما يلعب النصر مع التضامن.
وقبل اسدال الستار على الدوري الكويتي بثلاث مراحل تبدو ملامح البطل غير واضحة، بحيث تفصل نقطة واحدة بين العربي الذي يملك 19 نقطة، وبين السالمية الثاني والقادسية الثالث، علما بان اللقب انحصر بين الفرق الثلاثة.
ويدخل العربي مباراته مع مضيفه القادسية على استاد محمد الحمد بمعنويات عالية بعد ان استعاد الصدارة في الوقت المناسب. وكان اكثر المستفيدين من نتائج المرحلة الحادية عشرة التي شهدت فوزه على الساحل 3-1، وخسارة السالمية امام الكويت 1-2، وتعثر القادسية بتعادله مع النصر 1-1.
وقد صحا العربي بعد ان خسر في 3 مباريات من مبارياته الاربع الاخيرة، ويعتمد الفريق على عناصر بارزة في مقدمتها المدافع المخضرم اسامة حسين الذي استدعي الى المنتخب الكويتي رغم اعلان اعتزاله دوليا، واحمد موسى ومنصور باشا والسنغالي منصور اياندو في الوسط، وخالد عبد القدوس والعاجي شارل داغو في الهجوم.
اما القادسية فهو ليس افضل حالا من منافسه ولم يتذوق طعم الفوز في مبارياته الثلاث الاخيرة، اذ انه سقط امام التضامن الاخير وتعادل مع كاظمة والنصر، وهو مطالب بالفوز للبقاء بين الفرق المتنازعة على اللقب، وبالتالي وقف نزيف النقاط الذي اصابه في مرحلة الاياب.
وقد اكتملت صفوف القادسية بعودة اللاعبين المصابين وفي طليعتهم هاني الصقر ونهير الشمري، ويركز مدربه الهولندي وليام لويشوس على العناصر الشابة بدر الشمري ومحمد الغيث وعلي الشمالي.
ويستضيف السالمية على ملعب تامر كاظمة، ويأمل بتعويض سقوطه المفاجىء امام الكويت، فيما يسعى كاظمة المنتشي بفوز ساحق على التضامن 6-صفر هو الاعلى في الدوري هذا الموسم الى مواصلة انتفاضته والتقدم الى منطقة الامان.
وعلى ملعبه يخوض الساحل السابع مباراة مهمة مع الكويت الرابع ويتطلع الى استعادة نغمة الفوز للهروب من المؤخرة، في حين يطمح الكويت حامل اللقب الى مواصلة صحوته المتأخرة، والتي جاءت على حساب السالمية، لتعزيز موقعه في الامان.
ويلعب النصر الخامس مباراة سهلة نسبيا مع ضيفه وجاره التضامن الاخير على ملعب علي الصباح السالم، وعادة ما تتسم مباريات الفريقين الجارين بالاثارة والندية ويعتبرها التضامن بمثابة مباراة طوق النجاة من الهبوط، فيما يحاول النصر استعادة نغمة الفوز.