قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باكستان- ما ان اتمت قوات طالبان انسحابها من مدينة سبين بولداك الافغانية، حتى سارعت مجموعات محلية متنافسة الى السيطرة كل منها على جزء من مرافق المدينة القريبة من الحدود الباكستانية، كما افاد شاهد. وقال سائق شاحنة يدعى سراج الدين لوكالة فرانس برس في الجانب الباكستاني للحدود "انني عائد من الحدود. لم يكن هناك جنود من طالبان او حراس او مسؤولون من الحكومة.
&السكان المحليون سيطروا على المدينة". واوضح سراج الدين ان رجالا من انصار الحاج مغاش احد الزعماء المحليين استولوا على المركز الحدودي مع باكستان، في حين سيطر انصار زعيم اخر هو الحاج كريم خان على مكتب الجمارك وجوازات السفر، وسيطرت مجموعة ثالثة من قبيلة قبضاي على ما يبدو على المدينة بحد ذاتها.
وروى ان المسلحين كانوا يتبخترون في الشوارع برشاشات كلاشنكوف ويطلقون رشقات في الجو. واضاف سراج الدين ان "السكان قلقون للغاية. وسوق وايش (الواقع بين المركزين الحدوديين الافغاني والباكستاني) مغلق. ذهبت الى هناك لاستلام بضائع لكنه لم يكن هناك احد وعدت وشاحنتي فارغة". وكان ناطق باسم القوات المعارضة لطالبان اعلن في وقت سابق ان جنود طالبان هربوا من سبين بولداك خلال الليل حاملين معهم سلاحهم.
&وقال عقيل شاه الناطق باسم القائد المحلي وكيل عبد الصمد خان ان "حوالي 500 من عناصر طالبان فروا من المدينة قرابة الساعة الواحدة صباحا (الخميس الساعة 20،30تغ) حاملين معهم سلاحهم". وقال شاه في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من سبين بولداك ان "قواتنا من قبيلة نوضاي بامرة وكيل عبد الصمد خان ومولوي اختار نورضاي دخلت سبين بولداك وهي تسيطر على المدينة". واضاف ان "الوضع هادئ وليس هناك معارك".