قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


تحقيق : ضحى خالد
يضم قطاع الاخبار بالتليفزيون المصري حاليا ثلاثة اجيال من المذيعين والمذيعات مقسمين علي القناتين الاولي والثانية وقد حدثت مؤخرا حركة ترقيات داخل القطاع تم علي أثرها نقل بعض المذيعين والمذيعات لشغل وظائف اخري بعضها خارج قطاع الاخبار والبعض الآخر داخله.. حيث تمت ترقية المذيع عادل معاطي الي منصب رئيس القناة السادسة بالتليفزيون وترقية المذيعة حنان منصور الي مدير ادارة البرامج الثقافية بالقناة الفضائية الاولي.. كما تمت ترقية المذيع صلاح مصطفي الي منصب نائب رئيس الادارة المركزية للاخبار وترقية أميمة ابراهيم الي مدير عام المذيعين الا ان المثير للدهشة والغرابة أن هؤلاء الاربعة مازالوا يقرأون النشرات.. وان كان الامر من الممكن قبوله في حالة صلاح مصطفي واميمة ابراهيم باعتبارهما لم يغادرا القطاع فلايمكن قبوله بالمرة في حالة عادل معاطي وحنان منصور باعتبارهما الان خارج القطاع وعلي الجانب الاخر يعاني الجيل الجديد من قلة الظهور وندرة الفرص رغم انه مسلح باحدث العلوم والتكنولوجيا ولديه من الطموح والدأب مايؤهله لان يثبت نفسه.. كذلك يطمح الجيل الثاني في أن يأخذ مكانه وفقا لنظرية تطور الاجيال.
بعمل حصر للعاملين بالقطاع تبين ان به حوالي 40 مذيعا ومذيعة .. ففي القناة الاولي يضم الجيل الاول من المذيعين مسعد ابوليلة وخيري حسن ونادر دياب ومن المذيعات اميمة ابراهيم وهالة ابوعلم وصفاء حجازي واماني ابوخزيم وبثينة كامل ورشا مجدي اما جيل الوسط في المذيعين فيضم عمرو الشناوي واحمد بصيلة والمذيعات نرمين البيطار وحنان عبدالحليم واميمة تمام وسحر ناجي اما الجيل الجديد في القناة الاولي فيضم محمد ترك ومحمود يوسف وفي القناة الثانية يضم الجيل الاول من المذيعين محمد عبدالسلام وتم ترقيته الي درجة مدير عام وعادل نورالدين وابراهيم الصياد وصلاح حاتم والمذيعات وفاء فاضل ومنال الاتربي وهالة السعدني ويضم جيل الوسط من المذيعين عمرو توفيق وايهاب صلاح واشرف عبدالحليم والمذيعات هناء سمري ونهلة المدني والجيل الجديد يضم محمد المغربي وياسر عبدالستار.
بلا توزيع
كما يوجد سبعة مذيعين ومذيعات من الجيل الجديد تم نقلهم للقطاع منذ عام ولم يتم توزيعهم بعد علي القناتين الاولي والثانية وهم حسن فوده ورانيا هاشم ومحمد خالد وريم عادل واحمد شوقي وفاطمة النجدي ومروة عبدالكريم والاخيرتان كانتا تقرآن النشرة الجوية وعدلتا المسمي الوظيفي.. والسبعة يقومون بقراءة النشرة في برنامج صباح الخير يامصر كما يقرأون نشرتي الثالثة والخامسة فجرا بالفضائية المصرية.
بالنظر الي مذيعي ومذيعات الاولي نجد ان الجيلين الاول والوسط يقومان بقراءة نشرتي السادسة والتاسعة مساء بينما يقوم محمد ترك من الجيل الجديد بقراءة نشرتي الثانية عشرة ظهرا والسادسة مساء ونادرا مايقرأ نشرة التاسعة .. بينما لم يتجاوز محمود يوسف "من نفس الجيل" قراءة نشرة الثانية عشرة ظهرا.
اما مذيعو ومذيعات الثانية فمشكلتهم الكبري ان عددهم اكثر من 14 مذيعا ومذيعة ولديهم فقط نشرتان في اليوم هما الثالثة عصرا واحداث 24 ساعة ولو تم توزيع العدد علي حجم العمل بواقع نشرة واحدة لكل مذيع فسوف يتبقي مذيع او اثنان لايقرآن النشرة مرة كل شهر مثلا.. بالاضافة الي التناوب علي قراءة البرنامج الاسبوعي "انباء وآراء" لكبار المذيعين والمذيعات.
اما السبعة الجدد فيقرأ كل مذيع او مذيعة منهم نشرة كل اسبوع في "صـباح الخير" ومن المنتظر بعد توزيعهم علي القناتين الاولي والثانيــة ان يقــرأوا نشرة الثانية عشـرة ظـهرا بالاولــي والثالثــة عصــرا بالثانيــة.
ينطوي جدول تقسيم العمل السابق داخل قطـاع الاخـبار علــي بطــالة مقنعة.. ومــن هنــا كــان لزامــا ان نناقــش ذلــك.
أعرف!!
يرد محمد الوكيل : نعلم جيدا ان هناك بالفعل أشخاصا خرجوا من القطاع مثل حنان منصور وعادل معاطي ومازالوا يقرأون النشرات.. لكن قريبا سوف تحدث عملية احلال وتبديل بعد ان يستقروا في أماكنهم الجديدة وتكون لهم برامجهم .. والاحلال لايتم بين يوم وليلة فقد فعلنا ذلك مع أمال البري بعد نقلها للفضائية.. ومن جانب اخر فالاجيال الجديدة تحتاج تدريبا ومرانا طويلا حتي تسند اليها قراءة النشرات الهامة مثل نشرة التاسعة ونشرة السادسة .. وسوف نستعين بهم ونعطيهم فرصتهم لكن ذلك يحدث تدريجيا.. لكن مشكلة الجيل الجديد انه متعجل جدا ويريد ان يحقق كل شئ في اقصي وقت وبسرعة شديدة بعكس جيلنا الذي تعب كثيرا حتي يأخذ فرصته فأذكر ان المحرر كان يظل ستة شهور حتي يكتب اسمه علي الخبر ومن ضمن ماأذكـره ان الاستاذ مصطفي امين رحمه الله كان يرمي بأخــباري في القمامة قبل ان يراهـا ويقول اكتب غيرهــا أحسن. وهكــذا حــتي تعلــمت.
يضيف محمد الوكيل اما بالنسبة لصلاح مصطفي وأميمة ابراهيم فهما ابناء القطاع ولايزالا وليست ثمة مشكلة في ان يقرآ النشرة.
اعرب الوكيل عن قناعته بقدرات جيل الشـباب وطموحاته لأنهم يعبرون عن زمنهـم ومستقبلهم وقـال انه يدفـع دائمـا بهم في برنامـج صباح الخير يامصر والنشرات والرسائل والتغطــيات ويقف بجـوارهم ويحـل مشـاكلهم وفـي القريب العاجل يأخذون فرصتهم .