قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
سجل الإنتاج الصناعي في تركيا انخفاضا حادا نسبته 13.5 في المائة في تشرين الأول (أكتوبر) مقارنة بنفس الشهر عام 2000 بسبب الأزمات المحلية وانعكاس الهجمات علي الولايات المتحدة على اقتصاد البلاد.
وتؤكد المعلومات التي أعلنها معهد الإحصاءات الحكومي السبت مدى العمق الذي وصلت إليه أسوأ أزمة ركود تشهدها تركيا منذ العام 1945 وأيضا أهمية اتفاق قروض تتفاوض أنقرة بشأنه مع صندوق النقد الدولي.
واظهرت الأرقام هبوط الإنتاج الصناعي بنسبة 8.1 في المائة في المتوسط في الفترة من كانون الثاني (يناير) حتى تشرين الأول (أكتوبر) قياسا على الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي.
وتتوقع الحكومة ان يقل إجمالي الناتج القومي في العام 2001 بنسبة 8.5 في المائة بسبب الأزمات الداخلية والركود العالمي.
ويقوم وفد من صندوق النقد الدولي بزيارة أنقرة حاليا للتفاوض بشان قرض إضافي يبلغ عشرة مليارات دولار بعد إبرام اتفاق قروض تبلغ 19 مليار دولار للخروج بالبلاد من أزمتها.
وسيستخدم معظم هذا المال في مساعدة تركيا علي حل أزمة الديون المحلية الهائلة التي تكونت بسبب محاولاتها مساعدة النظام المصرفي عقب الأزمات المالية في تشرين الثاني (نوفمبر) العام الماضي وشباط (فبراير) هذا العام.