قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
وافق صندوق النقد الدولي على إجراء محادثات بشأن كيفية مساعدة الأرجنتين على تجنب توقف البلاد عن سداد اكبر دين حكومي في التاريخ مما أنقذ البلاد من كارثة مالية الجمعة. ووصف الصندوق والأرجنتين المحادثات العاجلة بأنها "إيجابية" وذلك بعد تجميد الصندوق معونة مقررة بقيمة 1.3 مليار دولار لعدم رضاه عن الإسراف في النفقات في الأرجنتين وسط حالة كساد قائمة منذ ثلاثة أعوام.
دومنجو كابايو
وفيما اصطف الأرجنتينيون أمام المصارف لسحب ودائعهم مع تزايد مخاوف حدوث انهيار اقتصادي قال وزير الاقتصاد دومنجو كابايو انه سيبقي في واشنطن في مطلع الأسبوع في محاولة للحصول علي الأموال التي تحتاجها البلاد بشكل ملح.
وتحتاج الأرجنتين لثقة الصندوق في محاولة لتهدئة مخاوف المواطنين نتيجة انخفاض قيمة البيزو الذي يرتبط بالدولار منذ عشرة أعوام.
ودون قرض الصندوق المتعثر ومعونات من جهات أخرى متعددة الجنسيات تم تجميدها ستواجه الأرجنتين مصاعب في خدمة ديونها البالغة 132 مليار دولار وقد تعجز عن السداد.
واعلن البنك الدولي وبنك التنمية للدول الأميركية يوم الخميس تجميد قروض للأرجنتين بحوالي 1.1 مليار دولار انتظارا لنتيجة المحادثات مع الصندوق.
وقال الدو ابرام الاقتصادي بمكتب اسكانت المحلي للاستشارات "مشكلة الصندوق الرئيسية مع الأرجنتين هي نفس مشكلة المستثمرين والأرجنتينيين أنفسهم .. نحن لا نثق في قدرة الحكومة. لذا لا يجب ان يصدق الصندوق ان الحكومة ستفي بالوعود التي تقطعها على نفسها".