قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
صرح منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في بغداد تون ميات السبت ان العراق وقع عقودا لقطاعه النفطي الذي يحتاج إلى معدات وأجهزة لاصلاحه، تبلغ قيمتها 1.8 مليار دولار منذ بداية العمل باتفاق "النفط مقابل الغذاء".
وفي مؤتمر صحافي عقده في مقر عمله في بغداد، قال ميات ان العراق "وقع عقودا بقيمة 1.8 مليار دولار لقطاعه النفطي الذي يحتاج إلى معدات وأجهزة كثيرة وصل منها ما قيمته 1.2 مليار دولار بينما ما زالت عقود بقيمة حوالي 500 مليون دولار معلقة".
واضاف ميات العائد من نيويورك ان قيمة النفط الخام المصدر منذ بدء العمل باتفاق "النفط مقابل الغذاء" في العاشر من كانون الأول (ديسمبر) 1996 وحتى نهاية الشهر الماضي بلغت "49.45 مليار دولار".
واكد ميات ان العراق "تمكن من المحافظة على معدلات تصدير النفط" التي بلغت 2.2 مليون برميل يوميا من ميناء البكر العراقي في الخليج ومرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط.
وتابع ميات انه منذ بدء العمل بالبرنامج "تمت المصادقة على عقود بقيمة 30.5 مليار دولار" في مختلف المجالات.
اما المواد الغذائية التي وصلت إلى العراق فتشمل عقودا تبلغ قيمتها 16.5 مليار دولار بينما هناك معدات وسلع أخرى بقيمة 12.8 مليار دولار في مختلف مراحل التجهيز لإرسالها إلى العراق.
واوضح ميات ان اتفاق "النفط مقابل الغذاء" يغطي "قطاعات واسعة أخرى تتعلق بالبنية التحتية مثل الكهرباء والماء وتصريف المياه الثقيلة والتعليم"، موضحا ان "قيمة العقود المعلقة الآن في لجنة العقوبات تبلغ 3،4 مليار دولار".
واضاف ان هذه العقود معلقة "لاسباب عديدة من بينها أسباب فنية".
من جهة أخرى، أكد ميات ان الاتصالات بين مكتب المنسق الإنساني والحكومة العراقية لاعداد خطة التوزيع الخاصة بالمرحلة الحادية عشر من الاتفاق تتواصل. وقال "هناك اتصالات ولدينا تفاصيل ما زالت قيد البحث وهي خطة الحكومة العراقية".
وكان وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح انتقد الأربعاء اتفاق "النفط مقابل الغذاء" المطبق منذ كانون الأول (ديسمبر) 1996، معتبرا انه "سلب" العراق "الكثير من احتياجاته".
وقال صالح ان قيمة "العقود المعلقة تتجاوز الستة مليارات دولار"، مؤكدا ان عائدات النفط بموجب الاتفاق خلال المراحل العشر من تنفيذه بلغت "ما يزيد على 48 مليار دولار وصل منها أدوية وأغذية وسلع أخرى ما قيمته 15 مليار دولار".
واضاف ان الامم المتحدة "استقطعت 18.5 مليار إلى الان لنفقاتها والتعويضات"، موضحا ان للعراق "بذمتهم مبلغا متبقيا بحدود 15 مليار دولار منها ستة مليارات (عقود) معلقة وتسعة مليارات (عقود) معطلة منذ فترة طويلة ولم تصل سلعها إلى الآن".
وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد في نهاية الشهر الماضي قرارا يقضي بتمديد العمل باتفاق "النفط مقابل الغذاء" 180 يوما اعتبارا من الأول من كانون الأول (ديسمبر) الجاري.