قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القاهرة- راى المستشار السياسي للرئيس المصري اسامة الباز ان اسرائيل باتت حاليا "امام اختبار محدد" يتعلق بالخطوات التي ستتخذها بعد اللقاءات التي عقدها وزير الخارجية المصري احمد ماهر مع المسؤولين الاسرائيليين هناك قبل يومين.
وقال في مقابلة مع التلفزيون المصري ان "المهم هو الالتزام بالهدف وهو المحافظة على قوة الدفع" مشيرا الى ان الحكومة الاسرائيلية باتت الان امام اختبار محدد يتعلق بكيفية التصرف بعد ايفاد" ماهر.
وكان ماهر التقى الخميس الماضي رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون ووزير خارجيته شيمون بيريز ووزير الدفاع بنيامين بن اليعازر.
واعتبر الباز ان ما "يقوم به الاسرائيليون ضد الفلسطينيين لا يمكن وصفه الا بارهاب الدولة لان الدولة الاسرائيلية تقوم بهذه العمليات".
واشار الى ان "الاميركيين بذلوا جهودا غير ان هناك عوامل عدة تجعل تحرك المجتمع الدولى مشلولا وغير مؤثر بالدرجة الكافية لتغيير موقف اسرائيل" موضحا ان تطورا "مؤسفا في الراي العام الاسرائيلي حدث منذ عام اسفر عن تحول في الحركة السياسية لغير صالح اليسار الذي يعتبر من مؤيدي معسكر السلام".
واكد الباز وجوب دعم "معسكر السلام حتى لا يعتقد الشعب الاسرائيلي ان الفلسطينيين والعرب عموما يستهدفون القضاء على اسرائيل" محذرا من ان "ذلك في حال حصوله سيجعل المجتمع الاسرائيلي ككل يتجه الى دعم التوجهات المتطرفة".
واوضح مستشار الرئيس المصري ان "اعادة تعريف الهدف الفلسطيني ليصبح انشاء الدولة من البحر الى النهر بدلا من ان يكون +تحرير الارض الفلسطينية+ امر يخيف الاسرائيليين".