قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
لندن ـ إيلاف: قالت كوريا الشمالية& انها تستعد للحرب مع الولايات المتحدة التي قالت انها تستخدم حربها الراهنة ضد الارهاب من اجل المزيد من الهيمنة على العالم.
واضافت كوريا الشمالية وهي البلد الشيوعي في شرقي آسيا ان استعدادتها بدأت للحرب منذ ان انهت الولايات المتحدة مهماتها في افغانستان حيث كانت تتهم الحركة الاسلامية الحاكمة السابقة فيه (الطالبان) بايواء ورعاية الارهاب.
ودأبت الولايات المتحدة على وضع قائمة الدول المحتملة بشن حرب ضدها لرعايتها الارهاب ولمحاولاتها المستمرة للحصول على اسلحة الدمار الشامل، وكذلك لتزويدها بهذا النوع من الاسلحة لبلدان من مثل ايران والعراق.
وهناك على القائمة المحتملة العراق حيث حذر الرئيس الاميركي جورج بوش بغداد من مغبة استمرار رفضها االسماح لمفتشي الامم المتحدة لتفتيش منشآتها النووية.
واذ ذاك فان الصومال والسودان واليمن والفليبين من جملة تلك البلدان في الحرب الراهنة حيث تتهم الولايات المتحدة كلا من هذه الدول بايواء جماعات ارهابية وخصوصا جماعة (القاعدة) التي يتزعمها المنشق السعودي اسامة بن لادن.
واليوم، قالت صحيفة الحزب الشيوعي الكوري الحاكم (رودونغ سينموم) ان "البلاد تأخذ على محمل الجد التهديدات الاميركية التي بدأت في ارسال المزيد من المقاتلات والاسلحة الى كوريا الجنوبية للشروع في العدوان".
واضافت الصحيفة ان واشنطن تهدف من حربها العالمية الراهنة وخصوصا ضد كوريا الشمالية المزيد من الهيمنة الكاملة على كوريا الجنوبية التي بدأت منذ عامين في خطوات تقارب نحو جارتها الشمالية في اطار خطة طويلة المدى لاعادة توحيد تلك الجزيرة المنشطرة منذ الحرب الكورية قبل خمسين عاما.