قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
واشنطن- اعلن نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني في تصريح لشبكة التلفزة الاميركية ان.بي.سي اليوم الاحد ان شريط الفيديو الذي عثر عليه في جلال اباد بافغانستان يؤكد تورط اسامه بن لادن في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة.
وقال تشيني "شاهدت مقتطفات من الشريط ولم اشاهده كاملا. ويظهر فيه بن لادن يرد على اسئلة او يتحدث مع شخص آخر هو رجل دين على ما يبدو في شأن احداث 11 ايلول/سبتمبر".
واضاف "انه يؤكد على معرفة كبيرة بما حصل، ولا شك في مسؤوليته عن اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر". واشار "الى ان ذلك دليل اضافي يؤكد مسؤوليته في ما حصل في 11 ايلول/سبتمبر".
والفيلم الذي صوره احد الهواة وعثر عليه في عملية تفتيش منزل في جلال اباد (شرق افغانستان) يبين بن لادن وهو يقول ان الاضرار حول مركز التجارة العالمي في نيويورك المستهدف اكبر من المتوقع، كما قال مسؤولون اليوم لصحيفة واشنطن بوست.
ويشكر بن لادن الله للنجاح الذي فاق التوقعات ويستخدم عبارات تثبت انه كان على علم بمخططات الاعتداءات.
وقال مسؤول للصحيفة كان اطلع على نص الحديث في الفيلم "من الجلي ان بن لادن لم يكن فحسب على علم مسبق (باعتداءات 11 ايلول/سبتمبر) بل ان (شريط الفيديو) اثبات على انه مسؤول عن التخطيط لها".
وردا على سؤال عن بث الشريط عبر وسائل الاعلام، قال تشيني "لا اعرف ما اذا كان يتعين بثه ام لا... لكن اعتقد اننا سنسلم الشريط على الارجح الى خبراء لمعرفة ما اذا كان بثه فكرة جيدة ام لا".
واعلنت الحكومة الاميركية انها التقطت مكالمات هاتفية تثبت ذنب بن لادن لكنها رفضت نشرها لحماية مصادر معلوماتها.
وقد نفى الملياردير السعودي الاصل الذي اتخذ في افغانستان ملاذا له هذه الاتهامات على الرغم من انه مدح بمنفذي هذه الاعتداءات.