قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
أعلن وزير التجارة العراقي محمد مهدى صالح ان خطة التوزيع الخاصة للعائدات للمرحلة الحادية عشرة من اتفاق النفط مقابل الغذاء "يجرى إعدادها حاليا" تمهيدا لتقديمها إلى المنظمة الدولية، حسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية.
ولم يحدد الوزير الخطوط العريضة لهذه الخطة التي توزع العائدات النفطية بين مختلف القطاعات (تغذية وصحة ونظافة بنى تحتية) وكان هذا التوزيع في الماضي يثير تباينات بين بغداد والمنظمة الدولية.
وكان العراق وافق في الأول من كانون الأول (ديسمبر) على تجديد البرنامج لفترة ستة اشهر إضافية تنتهي في ختام أيار (مايو) 2000.
ويتيح برنامج "النفط مقابل الغذاء"، وهو استثناء على الحظر المفروض على العراق منذ 1990 لبغداد ان تبيع نفطها مقابل شراء منتجات أساسية.
وانتقد وزير التجارة البرنامج وقال انه يسعى "لتأمين احتياجات الأمم المتحدة والتعويضات وموازنة أسعار النفط الدولية وليس لتخفيف معاناة شعب العراق كما تدعي أميركا وبريطانيا".
واشار إلى ان العراق صدر بموجب هذا الاتفاق كميات من النفط الخام بلغت قيمتها " 50 مليار دولار وان الأمم المتحدة استقطعت منها 18 مليار دولار لتغطية نفقاتها وللتعويضات في حين لم يصل إلى العراق خلال المراحل العشرة الماضية من المواد والسلع سوى ما قيمته 15 مليار دولار والمتبقي يمثل عقودا معطلة لدى المنظمة الدولية".