قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
المحرر الاقتصادي: قارب الدولار الأميركي أعلى مستويات العام أمام الين في أواخر معاملات طوكيو الثلاثاء بعد ان ارتفع لفترة قصيرة إلى أعلى مستوياته في ثمانية اشهر في الأسواق الخارجية مع تزايد المخاوف بشأن حالة اقتصاد اليابان. وقال متعاملون ان مبيعات دولارية من المصدرين اليابانيين حالت دون مواصلة الدولار الصعود. لكنهم ابدوا
تفاؤلا عاما بشأن العملة الأميركية نظرا للأجواء القاتمة التي تخيم على الاقتصاد الياباني، ثاني اكبر اقتصاد في العالم.
واظهرت بيانات حكومية الاثنين ان طلبيات الماكينات من القطاع الخاص، وهي مؤشر رئيسي على الإنفاق الرأسمالي انخفضت إلى أدنى مستوياتها في 14 عاما في تشرين الاول (أكتوبر).
وجاءت هذه الأرقام في أعقاب بيانات إجمالي الناتج المحلي التي أظهرت ان الاقتصاد الياباني دخل مرحلة كساد.
وقال كازوناري كوباياشي مدير مؤسسة ستيت ستريت في طوكيو ان "المخاوف بشأن النظام المالي الياباني تساهم أيضا في إضعاف الين".
وهبطت اسهم كثير من البنوك مقتربة من مستويات قياسية اليوم الثلاثاء.
وقال كوباياشي ان "أداء الأسهم الأميركية كان افضل بكثير من أداء الأسهم اليابانية بعد هبوطها عقب هجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر)".
وتحرك الدولار في نطاق ضيق في أواخر تعاملات طوكيو واستقر عند 125.91/125.99 ين في أواخر المعاملات دون أعلى مستوياته في ثمانية اشهر عند 126.39 ين التي بلغها في الأسواق الخارجية.
الا ان كثيرين قالوا ان الدولار قد يختبر قريبا أعلى مستويات العام عند 126.82 ين.
وقال متعاملون ان حركة التعامل كانت محدودة نسبيا قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في وقت لاحق الاثنين الذي تتوقع الأسواق ان يسفر عن خفض أخر في الفائدة الأميركية.
ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو أمام الين وبلغ 112.27/112.29 ين مقارنة مع ارتفاعه في الأسواق الخارجية إلى 112.30 ين.
وأمام الدولار ظل اليورو هادئا أيضا عند 89.07/89.14 سنت دون تغيير تقريبا عن مستوياته في أواخر معاملات نيويورك.