قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال قادة مناهضون لطالبان أمس ان قائدا عسكريا كبيرا من الحركة الأفغانية يختبئ مع عدد غير معروف من رجاله في قرية خارج مدينة قندهار الجنوبية.
ويختبئ حافظ ماجد الذراع الأيمن السابق للملا محمد عمر في سبيروان الواقعة على بعد نحو 35 كيلومترا من قندهار ويسعى للحصول على ضمانات بأنه لن يقتل.
وقال قائد موال لحميد قرضاي رئيس الحكومة الأفغانية الجديدة المؤقتة في مدينة كويتا الباكستانية <<انهم ما زالوا هناك.. أرسلنا بعضا من مشايخ القبائل للتحدث معهم وطلب حافظ ماجد منهم الحصول على بعض الضمانات أو رسالة من حميد قرضاي بأنه لن يمسه أحد بسوء>>.
وأشار قادة وسكان في قندهار الى انه بعد خمسة أيام من تسليم طالبان لقندهار ما زالت المدينة متوترة في الوقت الذي يسعى فيه زعماء القبائل للحصول على نصيب من السلطة تحت قيادة حاكم المدينة الجديد غول آغا وترفض بعض جيوب طالبان ومقاتلي تنظيم القاعدة تسليم أسلحتهم.(السفير اللبنانية)
&