قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


إيلاف : نبيل شرف الدين
على الفور أجرت مؤسستان إعلاميتان أميركيتان استطلاع رأي في أعقاب بث شريط فيديو أسامة بن لادن الذي يعترف فيه بالتخطيط لتفجيرات 11 سبتمبر أيلول الماضي ، وأتت نتائج استطلاع للرأي العام ، الذي أجرته كل من صحيفة ول ستريت جورنال وشبكة NBC الإخبارية فإن ثمانية من بين كل عشرة أميركيين يعتقدون أنه من المحتمل أن تكون الولايات المتحدة هدفا لهجوم إرهابي ضخم خلال الشهور القليلة القادمة من جانب منظمات أصولية إسلامية .
وقد أشارت نتائج الاستطلاع الذي أجريت خلاله لقاءات مع 1019 شاباً من المترددين على موقعي الصحيفة والشبكة عبر إنترنت ، أن 45% منهم يعتقدون في احتمال وقوع هجوم آخر على الولايات المتحدة ، بينما قال 40% إنهم يتوقعون حدوث شيء مماثل ، لكن قد يكون وفق سيناريو مختلف تماماً .
وانقسم الأميركيون على أنفسهم بشأن قدرة أجهزة الاستخبارات الأميركية على الحيلولة دون وقوع هجوم مستقبلي على الولايات المتحدة ، فقال 37% من الأميركيين أن لديهم بعض الثقة في أجهزة الاستخبارات، بينما قال 13% أن ثقتهم قد أصبحت ضئيلة ، هذا في الوقت الذي أبدى فيه 17% ثقة بالغة في قدرة الاستخبارات الأميركية ، وقال 31% إن ثقتهم ضئيلة للغاية بها .
وعلى الرغم من هذا التشاؤم بشأن احتمال وقوع مزيد من الهجمات على الولايات المتحدة إلا أن الأميركيين ما زالوا يعبرون عن مساندتهم القوية لما يقوم به الرئيس الأميركي جورج بوش في إطار حربه ضد الإرهاب ، حيث قال85% ممن استطلعت آراءهم ، إنهم موافقون على ما يقوم به الرئيس الأميركي ، بينما أبدى 11% عدم موافقتهم على استمرار تلك الحرب .
وعلى صعيد آخر، عبر 72% من الديموقراطيين عن استحسانهم لأداء الرئيس بوش الوظيفي ، وقال 62% منهم إنهم يؤيدون بشكل تام خطوات الحرب التي تشنها الإدارة الأميركية ضد الإرهاب، في حين قال 19% إنهم يدعمون الحرب ضد الإرهاب بشكل رئيسي .
وجدير بالذكر أن من أبدوا دعمهم التام للحرب ضد الإرهاب ونسبتهم "62%" هم أقل ممن أبدوا دعمهم التام للحرب في شهر أكتوبر ونسبتهم" 79%". وبشكل عام، فإن الحرب ضد الإرهاب ما زالت تحظى بتأييد معظم الشعب الأميركي.
أظهرت النتائج أن ثلثي الشعب الأميركي يعتقدون أن الولايات المتحدة ستنجح في إلقاء القبض على أسامة بن لادن أو ستتمكن من قتله .
&