قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ابراهيم حميدي: لأن المفكر والمثقف السوري انطون المقدسي كان مساء أول من أمس علي موعد مع الأضواء للمرة الأولي في سنواته الـ86، بدا له ذلك اليوم طويلاً ومربكاً... لكنه مشابه له منذ طفولته الي شيخوخته: لقاء بين مواطنين وطليعيين. كان علي زوجته ام ميشيل ان تساعده كي يرتدي بدلته الكحلية المقلمة وقميصه الأبيض ويعقد ربطة عنقه السوداء. وكان عليه ان يهزم مرضه وأن يتكل علي اتقاد ذهنه... ليجلس في انتظار وصول لفيف من الأصدقاء وسط صالون منزله في وسط دمشق.
لم يكن قادراً علي الوقوف لاستقبالهم، لكن ابتسامته كانت تتنقل من واحد الي آخر ليتأكد من انه لن ينسي أحداً من ضيوفه من صادق جلال العظم ووزيرة الثقافة السابقة نجاح العطار وميشيل كيلو وحافظ الجمالي ووجيه الأسعد، الذين جاؤوا كي يشهدوا علي نيل الأستاذ ــ كما يلقبونه ــ جائزة الأمير كلاوس زوج الملكة الهولندية باعتباره (المقدسي) خط طرقاً للتفكير في العالم العربي .
لم تكن لغة التكريم العربية ولا الهولندية بل الفرنسية باعتبارها الوسيلة الوحيدة للتواصل بين السفير الهولندي في دمشق وليم اندريه وزوجته والمقدسي وزوجته ما دام الهدف من تقديم الجائزة هو التأكيد علي التواصل بين الحضارات والثقافات كي تستطيع الشعوب ان تعبر الصحراء الفكرية قبل ان تصل الي الحقيقة .
وقال السفير اندريه ان جائزة الأمير كلاوس قدمت في العام الجاري الي عشرة مثقفين في العالم من اصل 40 مثقفاً رشحوا اليها، وان القرار اتخذ بناء علي ترشيحات وتوصيات من عدد كبير من المثقفين العرب والاجانب الذين تقدرهم ادارة هذه الجائزة، وانها منحت للفيلسوف السوري لأنه خط في السنوات الأخيرة طرقاً للتفكير في العالم العربي ويواصل في الأيام الراهنة تعزيز افكار الحرية والديموقراطية وحقوق الانسان في شكل اصبحت افكاره ملهمة لأجيال كثيرة من المثقفين السوريين والعرب.
أما المقدسي فاعتبر نيل هذه الجائزة تقديراً لي ولزملائي المثقفين السوريين ، وركّز علي فكرة اساسية هي ان المثقفين لا يشكلون حزباً ولا جبهة معارضة، ذلك انه لم يصدف في تاريخ الانسانية ان شكل المثقفون حزباً سياسياً، وخير دليل علي ذلك ان جان بول سارتر حاول في العام 1948 تأليف حزب سياسي ومجلة لكن ذلك لم يعش سوي ستة أشهر . وأضاف المقدسي في رده علي خطاب السفير الهولندي: ان المثقفين يعبرون عن طرق جديدة او نهج جديد وعلينا ان نجرب كل الدروب كي نتجاوز الحياة المقفرة التي نمر فيها، اذ اننا ننتظر من الحوار بين الحضارات ان يمكننا من تجاوز التصحّر الذي يمر فيه العالم .
وبعد تصفيق حار من اصدقاء المقدسي، تقدم منه حفيده أدونيس ليفاجئه بكلمة رداً علي الرسالة التي وجهها المقدسي اليه بعنوان رسالة الي حفيدي ، وقال ادونيس ذو البضع سنوات ان جده ممن يؤسسون للصداقة الوثيقة بين البصر والبصيرة، بين الحدس والعقل، بين الحاسة والحلم . وختم: هكذا يرتسم في نتاج انطون، فيما وراء كتابته، افق يؤالف بين انواع المعرفة ويؤالف بين مستويات الواقع في مستوي آخر موحداً بين الأسس المعرفية الحدسية ــ الاشراقية والأسس العلمية التقنية مجدداً اللغة المعرفية والجمالية في خطاب يلامس الوعي حدساً وعقلاً ويستشرف أفقاً آخر للعمل .
&