قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هل هي القشة التي قصمت ظهر البعير‏..‏؟؟ ماذا كان في وسع مؤتمر وزراء خارجية الدول الاسلامية أن يفعل؟ حتي ينضم اليه الزعيم الفلسطيني ــ ياسر عرفات ــ في العاصمة القطرية الدوحة؟؟
لقد حاول رئيس المؤتمر العاهل القطري الشيخ حمد بن خليفة‏,‏ ما وسعه الجهد مع الرئيس الأمريكي بوش ليتدخل لدي اسرائيل لتأمين خروج عرفات وعودته بعد انتهاء المؤتمر‏..‏ ويبدو أن الرئيس الأمريكي بوش وصل به الحال هو الآخر الي حد العجز عن الاستجابة الي رجاء العاهل القطري‏,‏ علي الرغم مما بينهما من صداقة وتواصل وعلاقات جيدة‏..!!‏
إنني أسائل نفسي في حيرة وانزعاج‏!!‏
هل وصل الحال فعلا بالرئيس الأمريكي والقادة الأوروبيين الي العجز الكامل عن ممارسة ضغوط علي شارون حتي يحقق هذه الرغبة؟ وهل وصل الحال بكرامة الدول الاسلامية أن تقبل بهذه اللطمة؟ وهي علي علاقات ودية مع أمريكا والدول الأوروبية؟ إنها كارثة أخلاقية‏!!‏
جالوت‏..‏ وطالوت‏..!!‏
هل ياتري ــ ذلك هو الذي يسمونه حقيقة بالعجز وعدم الاكتراث؟ أو أنه هو الاستسلام لجبروت الهيمنة الصهيونية وأدواتها الضاغطة التي لا يمكن مقاومتها‏..‏؟؟ وإذن ـ يكون هو الخضوع والاذعان‏..!!‏ ومن حق شارون أن يدب الأرض بقدميه‏,‏ وكأن لسان حاله يقول‏:‏ أنا جالوت هذا الزمان لكننا نعلم في كتاب الله المنزل أن الله جلت قدرته هيأ لهذا الطاغية الملحد من أجهز عليه‏..‏ وقتل طالوت جالوت‏,‏ والحمد لله رب العالمين‏..!!‏
واذا كانت الادارة الأمريكية الحالية‏,‏ اختارت أن تضع في المرحلة الراهنة البيض كله في سلة واحدة ــ وهي سلة حليفتها اسرائيل‏,‏ ولم تدرك أنها وقعت في شرك المأزق الذي حفر لها‏,‏ وذلك عندما تنازلت عن دور أمريكا المحوري في الحفاظ علي حقوق الانسان‏,‏ لتتيح لهذا الطاغية المطلوب الي محكمة مجرمي الحرب بالعاصمة البلجيكية ــ بروكسل ولا ندري إذا كانت الحكومة البلجيكية‏,‏ ستستسلم لأي ضغوط من جانب قوي الصهيونية والأمريكية؟ أو أنها ستحافظ علي شخصيتها بين الملكيات والأنظمة الأوروبية‏,‏ والوقوف الي جانب المقهورين من سطوة العدوان العنصري؟؟
الميت ــ الحي‏..!!‏
وأيضا ماذا بعد العجز الأممي الفاضح‏..‏؟؟
وواحسرتاه‏..‏ علي ما جري من شلل لادارة منظمة الأمم المتحدة وما أصابها من غيبوبة واذلال‏!!‏
ووامصيبتاه أيضا‏..‏ فيما ابتلي به شقيقنا الأفريقي أمين الأمم المتحدة من صمت‏,‏ أو من تصريحات أفضل منها السكوت؟؟
ودعونا جميعا ندعو الله العلي القدير‏,‏ أن تنال رعايته السماوية هذا المناضل التاريخي عرفات وحمايته من شرور الطغمة التي تكاثرت عليه وهو يواجه ظلامية هؤلاء العنصريين الجائرين‏,‏ ذلك بعد أن تركته وحده في العراء‏,‏ وكان إولي بهم أن يستذكروا دورهم في كارثة الحادي عشر من سبتمبر‏,‏ وهي بمقياس النكبات التاريخية‏,‏ لا يمكن أن تصل الي ما وصلت اليه نكبة شعب بأكمله‏,‏ نكبته في وطنه المسروق‏,‏ وفي ثرواته المنهوبة‏,‏ وفي ممتلكاته المغتصبة‏,‏ وفي مقدساته الروحية التاريخية والتراثية القومية المكبلة‏..‏ ولابد أن يستوعب الشعب الأمريكي الحقيقة‏,‏ فيما جري للشعب الفلسطيني من صدمة الحادي عشر في نيويورك وواشنطن والتي ألبت عليه المواجع‏,‏ ويدرك ما أصاب الشعب الأمريكي من صدمات مهلكة ــ وأن الأرهاب لابد أن يأخذ جزاءه‏..‏ وأن يدفع ثمن عمليات النهب والسطو والاستبداد‏!!‏
ولقد وصل المبعوث الأمريكي الجنرال المتقاعد أنتوني زيني ليمارس مهمته الصعبة في عمليات تطبيق مشروع ميتشيل الشهير‏..‏ والذي استقي حقائقه من واقع ما هو كائن علي أرضية الحقيقة المرة‏,‏ سواء في الأراضي الفلسطينية أم في أراضي اسرائيل‏,‏ والتي شكلت ورقة صارخة لمشروع استمد سطوره من وقائع الحقائق المذهلة سواء في اسرائيل أو في فلسطين‏!!‏
الجنرال يقرأ معطيات المستقبل المخيفة‏..!!‏
وفيما يبدو أن المبعوث الأمريكي الجديد الجنرال انتوني زيني‏,‏ الذي حملته الادارة الأمريكية مسئولية تنفيذ تقرير ميتشيل‏,‏ كان علي مقربة مما هو واقع علي أرضية الصراع بين الجانبين‏..‏ فهو معروف بقوة تفكيره وصراحته‏,‏ وتنبأ من قبل في محاضرة له بكلية هيئة أركان حرب القوات الأمريكية المشتركة‏,‏ بأن الدول المتداعية والمنهارة قد تصلح ملاذا‏,‏ تلجأ اليه الجماعات المتطرفة‏,‏ لاستخدامها قواعد للتخطيط أو التدريب علي اعداد ضربات موجعة ضد الولايات المتحدة‏,‏ وأبدي الجنرال زيني‏,‏ أسفه وتذمره من فقدان التحليل الاستراتيجي الجدي‏,‏ في مواجهة التهديدات الجديدة والتي قد تتعرض لها الولايات المتحدة ــ وكأنه كان يقرأ الغيب فيما حدث لمركز التجارة الأمريكي العالمي ووزارة الدفاع‏,‏ وذلك طبقا لما أشار اليه الكاتب البريطاني باتريك سيل المتخصص بشئون الشرق الأوسط‏,‏ بمقاله الجيد بالزميلة الكبري جريدة الحياة بعدد‏7‏ ديسمبر الحالي‏..‏ ومعذرة عن الاستدلال بها دون إذن في هذه المناسبة المهمة والخطيرة‏!!‏
النفاق الأمريكي ــ الأوروبي‏..!!‏
نحن لا نريد أن ندخل في عملية مقارنة خاسرة‏..‏ بين حجم المصالح الأمريكية ــ الأوروبية مع الدول الاسلامية‏,‏ خاصة الدول العربية‏,‏ وبينها وبين الدولة العبرية‏..‏ ولا نريد أن نرجع الي الكبوات التاريخية‏,‏ التي لطخت بالعار سلسلة المظالم والكوارث التي نزلت بنا من جراء ما حدث من خيانات أخلاقية ننأي في هذه الظروف عن تسليط الأضواء عليها‏..‏
لقد دعا مؤتمر الدوحة الاسلامي ــ مجلس الأمن الي تحمل مسئولياته‏,‏ بالوقف الفوري‏,‏ للعدوان الارهابي علي أبناء الشعب الفلسطيني‏,‏ ودعا الولايات المتحدة الي تفعيل العناصر الايجابية في رؤيتها الخاصة بحل القضية الفلسطينية ــ وهي تشير بذلك الي ما سبق أن أعلنه الرئيس بوش بضرورة قيام الدولة الفلسطينية والحفاظ علي أمن الدولة الاسرائيلية ــ لكنه لم يتقدم خطوة واحدة لتكريس هذا النهج الذي أعلنته ــ بل أنه وافق اسرائيل علي ــ احتجاز القيادة التاريخية الفلسطينية ــ ياسر عرفات ــ وعدم تمكينه من الخروج للمشاركة في مؤتمر الدوحة الاسلامي ــ وفي نفس الوقت طالبت الدول الأوروبية ــ عرفات ــ بحل منظمتي حماس والجهاد ــ ووقف الأنتفاضة المسلحة‏,‏ ودون أن تحمل الجانب الاسرائيلي أي مسئولية فيما يشنه من قتل واغتيالات وعزل مناطق من ترابه الوطني دون التجول فيه واطلاق النار علي من يقترب منها أو يحاول الدخول اليها‏..!!‏
هل هذه هي مبادئ حرية حقوق الانسان التي تتشدق بها أمريكا وأوروبا؟ أنه للأسف انحدار أخلاقي وخيانة للمبادئ الأساسية لحقوق الشعوب‏!!‏
الجدية الفاعلة غائبة‏..!!‏
ونحن نتذكر أن مؤتمر وزراء خارجية الدول الاسلامية الطاريء الذي عقد بدولة قطر‏,‏ في السادس والعشرين من مايو الماضي ــ أي منذ ستة أشهر تقريبا‏,‏ طلب أن تبادر اللجنة الوزارية المنبثقة عن القمة الاسلامية‏,‏ بمواصلة مهامها فورا بالدعوة الي جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي‏,‏ تخصص لبحث الوضع الخطير في الأراضي الفلسطينية المحتلة‏,‏ وأن يتوجه وزراء هذه اللجنة وبصورة عاجلة إلي عواصم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن ــ أمريكا ــ بريطانيا ــ وفرنسا ــ والصين ــ وروسيا ــ والي الاتحاد الأرروبي‏,‏ والأمم المتحدة للتباحث في الوسائل والآليات الضرورية اللازمة للتعامل مع ذلك الوضع المتدهور وأن تعتبر في حالة انعقاد دائم‏..‏ فماذا حدث‏..‏؟
ألقي علي هذا القرار غطاء سميك من الصمت اللامسئول‏!!‏ فهل يا تري يكون مهمة هذه الدورة الحالية هي نفس مصير سابقتها؟؟
والجواب ــ اسألوا ــ أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون‏..‏
ومن يا تري الذي كان مكلفا بتأمين نفقات هذه الرحلة الطويلة؟؟ ولماذا ألقي عليها ستار من الصمت الرهيب؟؟ أي أمم متحدة؟ وأي مجلس أمن هذا الذين ستلجأون الي دوله الدائمة العضوية‏..‏ ومتي كان لها كيان يفرض جدية قراراتها وملاحقة تنفيذها؟؟
اذا كان في يد اسرائيل نفسها قرار منع انعقاده‏,‏ باعتبارها الحليف الأول للولايات المتحدة ولا تستطيع أن تعصي لها أمرا‏!!‏
لكن الأمر الغريب والذي يبعث علي الدهشة أن تصدر الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي سبعة قرارات جددت بها حياة نفس القرارات التي صدرت منذ‏35‏ عاما‏,‏ وكان أهمها‏:‏
ــ حق النازحين الفلسطينيين في العودة الي ديارهم وأماكن اقامتهم السابقة بالأراضي التي تحتلها اسرائيل منذ عام‏1967.‏
ــ وأن تكف عن سياسات الاغلاق والتقييد لحركة الأشخاص والبضائع والتي أثرت اجتماعيا واقتصاديا علي السكان خاصة اللاجئين‏!‏
ــ تأكيد حق اللاجئن في ممتلكاتهم وايرادات هذه الممتلكات منذ احتلالها‏.‏
ــ تأكيد الوضع غير القانوني للمستعمرات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس والجولان السوري ــ صدر بأغلبية‏145‏ صوتا ــ ضد‏4‏ أصوات ــ وامتناع عضوين عن التصويت‏..‏
أيتها القوانين الأممية‏..‏ كم من الجرائم ترتكب باسمك‏..‏؟؟
بدون مقدمات
الليالي العربية الرمضانية‏..‏ هل تأثرت بأحداث‏11‏ سبتمبر‏..‏؟؟
حقيقة لا أدري ماذا حدث؟ كانت الفرق الفنية العربية تنتظر مقدم شهر رمضان المبارك‏,‏ ليكون لها نصيب في لياليه الفنية بمسرح دار الأوبرا المصرية‏,‏ وكانت سنة حسنة تتفاعل فيها الفنون العربية‏,‏ وتتدافع جماهير المثقفين لتستمتع بها ويرتوي وجدانها من ملاحم الأشعار التي تذكرنا بتراثنا العربي القديم سوق عكاظ كانت أبرز الليالي علي قلتها هي الليلة اليمنية‏,‏ وكان المسرح متخما بالحاضرين وتغلب العنصر النسائي بصورة ملحوظة‏..!!‏
وافتتح الليلة سفير اليمن الجديد ــ عبدالعزيز ناصر الكميم ــ بكلمة فاضت بالمشاعر الإنسانية‏,‏ التي ترجمت عمق العلاقات بين الشقيقتين ــ اليمن ــ ومصر ــ كأقدم بلدين في التاريخ العربي‏..‏ وفاضت شاعرة يمنية ــ فاطمة علي العشبي ــ بما تختزنه في وجدانها من ألم علي ما يحدث لأمة العرب ــ بينما زميلها الشاعر إبراهيم أبوطالب ــ كان غارقا في الحب عشقا ولوعة‏!!‏
لكن سيد هذه الليلة كان بحق فريق جمعية المنشدين اليمنيين بملابسهم التراثية وبخناجرهم الفضية التي تشد وسطهم‏..‏ وكان دورهم ابتهاليا روحيا‏..‏ غير أن الذي شد الجميع صبيان من أعضاء الفرقة سبقا حرفية الكبار أداء وصوتا وترنيما‏!!‏
وكان مسك الختام فقرة ختامية غنائية من شعراء اليمن ــ محمود الحاج ــ ومحمد حمزة ــ وسميرة البغدادي ــ ومطهر الأرياني‏,‏ الحان الفنان ــ أحمد فتحي‏!!‏
وليالي السفراء العرب‏.!!‏
ومع أنها كانت ليالي معدودة‏..‏ إلا أن أول من افتتحها علي حفل سحور رمضاني‏,‏ سفير دولة قطر ــ محمد حمد الخليفة ــ وذلك بمقر سكنه الجديد بأول مبني تقيمه قطر‏,‏ علي الطراز الاسلامي بالقاهرة ومن عشر طوابق‏,‏ وكان ضيوف الشرف فيها السفراء الجدد للامارات المتحدة‏,‏ والكويت‏,‏ واليمن‏,‏ والمغرب‏,‏ وعدد من المثقفين والصحفيين وعميد السفراء المندوبين الدائمين لدي الجامعة العربية محمد صبيح سفير فلسطين لدي جامعة الدول العربية ــ والغريب أن هذا التجمع الكبير كان علي خصام مع السياسة وان كان خاض في بعض الشئون التاريخية والثقافية‏!!‏
غير ان حفل الاستقبال الذي أقامه السفير البحريني والسيدة قرينته الأربعاء الماضي بمناسبة العيد الوطني الثلاثين لدولة البحرين‏,‏ كان حافلا برجال السلك الدبلوماسي‏,‏ وبعد أن قطع الدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء ــ تورتة العيد الوطني ومعه السفير البحريني ــ ابراهيم علي الماجد‏,‏ وعقب انصرافه التف الصحفيون حول وزير الخارجية المصري أحمد ماهر الذي حاصروه بالعديد من الأسئلة‏,‏ ولم يمتنع عن الاجابة علي أي سؤال مهما كان دقيقا‏!!‏
بقي القول ــ إن حفل الإفطار السنوي الذي أقامه سفير عمان بالقاهرة السيد عبدالعزيز عبدالله الهنائي‏,‏ كان يمثل صورة من أفضل التجمعات الروحية لممثلي الدول العربية والشخصيات الاسلامية والجالية العمانية‏,‏ وممثلي العديد من الصحف المصرية والعربية‏!!‏
وكان مسك الختام لحفلات رمضان هو حفل الإفطار الذي أقامه أمس السفير السعودي الشيخ ابراهيم السعد البراهيم‏,‏ وضم نخبة من العلماء والمثقفين والصحفيين‏,‏ ودعاء الي الله العلي القدير أن يكشف الكرب عن شعوب الأمة الاسلامية‏,‏ ويؤيد مساعي قادتها في نصرة قضاياها خاصة انقاذ الوطن الفلسطيني من أعداء الحياة‏,‏ طغاة العنصرية الصهيونية‏..‏ والله قادر علي أمره‏..(الأهرام المصرية)‏