قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
كابول- وصل وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد بعد ظهر اليوم الاحد الى قاعدة باغرام العسكرية على مسافة 50 كلم شمال كابول، في زيارة خاطفة ومفاجئة تستغرق بضع ساعات، وفق ما اعلن ناطق باسم السفارة الاميركية في كابول.
وهذه هي الزيارة الاولى التي تقوم بها شخصية اميركية من هذا المستوى الى افغانستان منذ اكثر من عشرين سنة.
وقال المتحدث ان رامسفلد وصل قبل الساعة 09.00&ت غ بقليل الى قاعدة باغرام حيث من المتوقع ان يلتقي طوال ساعة رئيس الحكومة الانتقالية حميد قرضاي ووزير الدفاع محمد قاسم فهيم.
كما يفترض ان يلتقي ايضا عددا من الجنود الاميركيين.
واوضح الناطق الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان رامسفلد لن يغادر قاعدة باغرام خلال هذه الزيارة القصيرة ولن يتوجه الى كابول.
وكان متحدث باسم السفارة الاميركية في العاصمة الافغانية اعلن صباحا&ان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد سيصل بعد ظهر الاحد الى قاعدة باغرام على بعد خمسين كيلومترا شمال كابول.
واضاف المتحدث ان رامسفلد الذي لن يزور العاصمة كابول سيلتقي رئيس الحكومة الافغانية الانتقالية المعين حميد قرضاي الذي يتسلم مهامه في 22 كانون الاول/ديسمبر الحالي اضافة الى وزير الدفاع الجنرال قاسم فهيم.
واشار الى ان رامسفلد لن يبقى "سوى ساعات" في باغرام حيث يلتقي القوات الاميركية في هذه القاعدة التى بناها السوفيات واوضح انه لن يسمح للصحافيين بالوصول الى القاعدة.
من جهة اخرى وصل المبعوث الخاص للحكومة الاميركية الى افغانستان جيمس دوبينز الى كابول صباح اليوم الاحد حيث يجري محادثات اليوم وغدا الاثنين.
وسيرأس دوبينز احتفال رفع العلم الاميركي على السفارة الاميركية في كابول ظهر اليوم الاحد وذلك للمرة الاولى منذ 1989 عندما غادر الدبلوماسيون الاميركيون العاصمة الافغانية.
واوضحت السفارة الاميركية ان دوبنز الذي سيتولى مهام السفارة في كابول سيعود الى العاصمة الاسبوع المقبل للمشاركة في تنصيب الحكومة الانتقالية الجديد.
واندلعت معارك ضارية&على الارض اليوم عند الساعة 08.20 محلية (03.50 تغ) في منطقة تورا بورا الجبلية حيث يتحصن موالون لاسامة بن لادن.
ودوت رمايات كثيفة من الرشاشات الثقيلة والاسلحة الالية الخفيفة وقذائف الهاون على عدة قمم تبعد مئات الامتار عن مركز متقدم لقيادة القوات المحلية الافغانية التي تحاصر رجال القاعدة بدعم من واشنطن.
ويبدو ان اقتراب هذه المعارك من مركز القيادة يدل على ان المقاتلين الاجانب التابعين للقاعدة بزعامة بن لادن، قد استرجعوا بعض المناطق بالنسبة لما كان عليه الوضع على الجبهة منذ يومين.
وقبل اندلاع هذا القتال الضاري قام الطيران الاميركي بقصف مواقع القاعدة اعتبارا من الساعة 07.00(02.30ت غ)، وشوهدت قاذفات بي 52 تلقي اطنانا من القنابل على قمة تغطيها الغابات.
وكان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد اعلن مساء امس السبت ان القوات الاميركية الخاصة بدات دخول المغاور والكهوف في منطقة تورا بورا بحثا عن عناصر القاعدة.