قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القاهرة- اعرب الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم الاحد عن "دهشته وقلقه الشديدين" من اقدام الولايات المتحدة على استخدام حق النقض ضد مشروع قرار يتعلق بوقف المواجهات بين الفلسطينيين واسرائيل.
واكد موسى ان مشروع القرار الذي "لم تعترض عليه الا الولايات المتحدة كان يتسم بالتوازن والموضوعية" حيث طالب بالوقف الفوري لاعمال العنف والتدمير والعودة الى المواقع والترتيبات التي كانت قائمة قبل ايلول/سبتمبر 2000".
وقد استخدمت الولايات المتحدة ليل الجمعة السبت حق النقض (الفيتو) لمنع مجلس الامن الدولي من اعتماد قرار يدعمه الفلسطينيون حول الوضع في الاراضي المحتلة معتبرة ان القرار لن يخدم عملية السلام والاستقرار في المنطقة، لانه "يتجاهل" على حد قولها "الاعتداءات الاخيرة على الاسرائيليين".
وقدمت مصر، رئيسة المجموعة العربية في الامم المتحدة، مشروع القرار مع تونس التي تشغل مقعدا في مجلس الامن.
وتابع موسى ان المشروع طالب ب"ادانة جميع اعمال الارهاب واستهداف المدنيين وعمليات الاغتيالات والافراط فى استخدام القوة وتدمير الممتلكات".
وقال ان "مشروع القرار طالب ايضا بتنفيذ توصيات تقرير ميتشل واقامة الية للمراقبين والعودة الى طاولة المفاوضات وجميعها عناصر توافق المجتمع الدولي على ضرورة الاسراع بتنفيذها".
واوضح ان "تقديرنا كان ان الوقت قد حان ليسمع صوت مجلس الامن وليقول كلمته ازاء الوضع المتدهور فى الاراضي المحتلة".
واشار الامين العام الى انه يجري في اعقاب تلك التطورات "مشاورات مكثفة لبحث انعقاد مجلس الجامعة العربية في 20 من الجاري بناء على طلب تقدمت به فلسطين حتى يتسنى لوزراء الخارجية العرب تدارس الموقف".
وختم ان "جهود مجلس الامن والمجتمع الدولي خصوصا الولايات المتحدة مطلوبة اليوم اكثر من اي وقت مضى".