قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
واشنطن- اعلن أمس الاحد الجنرال تومي فرانكس قائد العمليات العسكرية الاميركية في افغانستان، ان الطالباني الاميركي الذي اسر الشهر الماضي في افغانستان، اعطى الاميركيين الذين يستجوبونه "معلومات كثيرة".
وقال الجنرال فرانكس لتلفزيون "اي بي سي" ان جون ووكر لينده (20 عاما) "اعطى معلومات كثيرة ولكن من الصعب القول في المرحلة الراهنة ما هي التي ستكون مفيدة".
واوضحت مجلة نيوزويك الاسبوعية في عددها الصادر غدا الاثنين ان ووكر لينده لم يكن مجرد جندي في صفوف طالبان بل اعترف بانه كان ينتمي لتنظيم القاعدة وانه تدرب في معسكرات الاسلامي اسامة بن لادن.
وقال مسؤول للمجلة "انه كان يتدرب للقيام بعمليات ارهابية".
وردا على سؤال حول المعاملة التي سيلقاها في الولايات المتحدة، اعلن وزير الخارجية الاميركي كولن باول اليوم الاحد ان الامر يعود للعدالة ولكن اعماله تدخل في اطار الخيانة.
واضاف لتلفزيون "ان بي سي" "لا بد من ان يدفع ثمن اعماله".
وكان جون ووكر لينده، الاميركي الجنسية الذي اعتنق الاسلام وانخرط في صفوف طالبان منذ ستة اشهر، اعتقل في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر اثر عملية تمرد لسجناء من طالبان في قلعة غانجي قرب مزار الشريف (شمال افغانستان).
وفي الخامس من تشرين الاول/ديسمبر، اعتبره الرئيس بوش "شخصا مسكينا" وقال انه لا يعرف ماذا سيفعل به.
&