قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
بيروت- دانيال حصري: "لم أكن أحب الشهرة ولا الأضواء ولا حتـى أن أرى نفسي على غلاف الـمجلات. ظهرت صوري على غلاف مجلة عربية بعدما أقنعنـي صحافـي بالتصوير عندما رآنـي عند مزيِّن الشعر.. خضت التجربة وبعد أول ظهور على غلاف الـمجلة أحببت الفكرة وكان الانـخراط فـي هذا الـمجال".. بهذه الجملة اختصرت ريما يغدادي بدايتها في عالم التصوير. سنحت لـها الفرصة التعرف إلـى سوسن السيد وكانت هي الطريق الى عالم الشهرة.
فسوسن السيد التـي تعمل على تـحضيـر الفتيات للحصول على لقب جـمال معيـن ضمتها الى فريقها. تقول: "وصلت حتـى التصفيات معها، حالياً&ديانا رزق ملكة جـمال السياحة للعام 2001 وأنا سأكون للعام 2002 وستعلن رسـميـاً فـي السنة الـمقبلة".
ابنة 26 عاما، درست التجارة وعملت بـها ولا تزال. تـحضِّر حالياً لشريط فيديو عن لبنان لتبـرز معالـمه السياحية الـجميلة، لتعترف:"أنا من النوع الذي لا يقوم بواجباته سوى آخر لـحظة. وسوسن تدعمنـي وتساعدنـي".
في ما يتعلق بشخصيتها تقول:"تحسنت الآن.. فـي البدء كنت خجولة جداً..& كما أننـي أتقدَّم فـي عملي وأحقق النجاح لذا حالياً أصبحت من عشاق الشهرة والألقاب الـجمالية".
في ما يـختص بعملها فـي مـجال التجارة تقول:"أحاول التنسيق بيـن العمليـن خصوصا أن لا& دوام يفرض علي".
زاد وزنـها مقدار سبع كيلوغرامات لأنـها دخلت فـي فترة راحة خلال شهر رمضان وابتعدت عن الإجتماعيات وتوقفت عن الرياضة الا انها حالياً تعاود نشاطها لتعود إلـى لياقتها الـمعتادة.

بشأن تعليق الأهل " تركوا لـي حرية الاختيار& منذ بلوغي الـ18.. فقط يقولون رأيهم حيال الـموضوع وبطريقة لبقة كي يتجنبوا غضبـي ".
تتحدر من عائلة تضم والد ووالدة و ست بنات. لا تفكِّر الإنـخراط فـي عالـم عرض الأزياء إنـما قد تـختار التـمثيل أو تلفزيون. تـحضِّر لإعلانات عديدة وهي فـي طور التحضيـر لبـرنامج تلفزيونـي.
عن الحب تقول: "الحب هو حياتـي، أنا عاطفية أكتئب عندما لا أعيش حالة غرام.وفـي الـحيـن نفسه لا أثق بالرجل لذا أجد صعوبة فـي إنتقاء رجل حياتـي الذي أعشقه".
شخصيتها مرحة، تـحب الـحياة، عملية، عاطفية جداً، تكره الكذب، عندما تنـزعج تـختلي بنفسها وتتجنب من أزعجها.

عن الشهرة تقول:"رغم أننـي مع بدايتـي& شعرت أن لدي الكثيـر من الأعداء وتناولنـي الناس على الألسنة بروايات وأحاديث كاذبة وسيئة ولكنني تخطيت هذه الـمرحلة لا بل شعرت بالتحدي وتمنيت مواجهة الذين يتحدثون عني بسوء لأدرس مبرراتـهم".
وتمضي قائلة: "عانيت من صدمات عاطفية عديدة لأننـي امرأة ذات قلب طيب.وأبرِّر الأمور& أكثر مما تحتمل أكره خطأ والكذب ولا أسامح".
شخصية الرجل الذي تبحث عنه:"صادق، ذات قلب كبيـر، رجل بكل معنـى الكلمة يـحمل صفات الشهامة، متملك، غيور هذا هو الرجل الذي أحب وهذا هو الذي لـم أجده وللأسف أقول أن الشاب اللبنانـي يفتقد لهذه الصفات إنما الرجل العربـي هو من يحملها.
طموحها الزواج وتأسيس العائلة وليس الـجمال وألقابه لأنـها تعتبـر أنـها إن لـم تنسى الـجـمال فهو سينساها. تـمضي معظم أوقاتها في المنزل لا تحب السهر ولا تبالي لمكان السهر بقدر ما تبالـي بالأشخاص الذين يسهرون معها.
تحزن عندما تشعر بالاستغلال أو بالكذب.تعتبر الصداقة& أهم العلاقات الإنسانية ولكنها لـم تعد موجودة برأيها.
هواياتـها الرياضة والسباحة:"أحب الرياضة حسب الـمزاج.. فـي بعض الأحيان أبقى لفترة 7 ساعات فـي النادي وأحيان أخرى لا أذهب الى هناك مطلقاً".