قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اسلام اباد :ذكرت الصحف الباكستانية أمس ان اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة قد هرب من مخبئه المحاصر في تورا بورا الاسبوع الماضي ودخل إيران‏.‏
ونسبت صحيفة جانج التي تصدر بلغة الاوردو إلي مصادر موثوق بها ان بن لادن انتهز فترة هدوء تخللت القصف الأمريكي عندما كانت قوات القاعدة التابعة له في تورا بورا تجري مباحثات مع قوات التحالف الشمالي المناؤيء لطالبان بشأن شروط الاستسلام‏.‏
ونقلت وكالة الانباء اليابانية كيودو عن الصحيفة قولها ان بن لادن وقافلة صغيرة سلكوا طريقا غير تقليدي يستخدمه المهربون في تجارة المخدرات للتسلل إلي إيران حيث وفرت جماعة عرقية منشقة الحماية له‏.‏
وأشارت إلي ان بن لادن اختار الذهاب إلي إيران بعد ابلاغه بأن الحكومة الباكستانية رفعت حالة الحذر واليقظة علي طول حدودها مع افغانستان وسيكون هناك شبه استحالة بالنسبة له أن يدخل باكستان وان يتخذ منها ملاذا‏.‏
من ناحية أخري نشرت صحيفة ذي نيوز رواية مماثلة نسبت فيها إلي مصادر دبلوماسية ومخابراتية ان بن لادن غير هيئته ومظهره ولذا لم يتعرف عليه احد علي الحدود الايرانية‏.‏
وفي لندن شكك اثنان من اخوة اسامة بن لادن أمس في صحة صور نشرت علي انها لابن لادن في صباه وبخاصة تلك الصور التي نشرت علي أنها لرحلة قامت بها عائلته إلي السويد في أيام المراهقة‏,‏ وقال اسلام بن لادن لصحيفة صانداي تايمز البريطانية ان الصور التي التقطت في السويد لاثنين وعشرين من ابناء أسرة بن لادن بجوار سيارة كلاديلاك لم تتضمن اسامة وان الشخص الذي كان في الصورة هو اخوه صالح الذي يكبره بعامين‏.‏
كما أكد اخوه عبدالله محمد بن لادن الرواية نفسها‏,‏ كما قال إسلام بن لادن ان الصورة الملتقطة في اكسفورد ايضا مع اخ اخر وفتاتين اسبانيتين غير دقيقة‏,‏ وأضاف إسلام بن اسامة بن لادن لم يكن في الصورة وانه كان يتعلم الطيران في مطار كيد لينجتون قرب اكسفورد في اواخر الستينيات ولم يحضر اسامة لزيارته ولم تكن له صديقة اسبانية‏.‏(الأهرام المصرية)