قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
واشنطن- اعلن البيت الابيض امس الاثنين ان مصدر غبيرات الجمرة الخبيثة التى ارسلت بالبريد الى عدد من الشخصيات الاميركية وبعض وسائل الاعلام يمكن ان يكون من داخل الولايات المتحدة.
وقال آري فلايشر المتحدث باسم البيت الابيض "ليس هناك قرار نهائي في ما تم التوصل اليه لكن الدلائل تشير اكثر فاكثر الى ان المصدر داخلي".
الا ان المتحدث شدد على ان "هناك فارقا كبيرا بين مصدر العصيات وبين من ارسلها لان الامرين ليسا متصلين".
وفي وقت لاحق اعلن الرئيس جورج بوش ان الحكومة الاميركية ما زالت تبحث عن مصدر عصيات الجمرة الخبيثة التى ادت الى وفاة خمسة اشخاص في الولايات المتحدة. واضاف "عندما نتوصل الى نتائج سنكشفها للشعب الاميركي".
وكانت صحيفة "واشنطن بوست" افادت السبت الماضي ان غبيرات جرثومة الجمرة الخبيثة التي ارسلت مؤخرا عبر البريد الى مكاتب الكونغرس الاميركي مماثلة للعصيات التي يخزنها الجيش الاميركي منذ 1980.
واضافت نقلا عن علماء متخصصين في هذه المسائل انه رغم ان عدة مختبرات تملك جرثومة من نوع "ايمس" وهي من بين الاخطر الموجودة والتي استخدمت في الرسائل الملوثة في الولايات المتحدة، لم يتم العثور سوى على خمسة مختبرات تملك عصيات متطابقة تماما مع تلك الموجودة في الرسائل التي وجهت الى مجلس الشيوخ.
لكن العينات التي تملكها هذه المختبرات تاتي كلها من مصدر عسكري وحيد في الولايات المتحدة هو معهد الجيش الاميركي للابحاث الطبية حول الامراض المعدية "فورت ارمي ديتريك" (ماريلاند).
وقال احد العلماء "ذلك يعني ان المصدر الاساسي للفيروس الذي استخدم لغايات ارهابية يفترض ان يكون معهد الجيش الاميركي للابحاث الطبية حول الامراض المعدية".
وياتي اسم العصية "ايمس" من مدينة في ولاية ايوا في الولايات المتحدة حيث تم عزلها للمرة الاولى لدى ماشية عام 1950 قبل ان تباع لاحقا لعدة مختبرات في العالم.