قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
قال مسؤول عراقي الأربعاء ان العراق اقترح زيادة قدرها 45 سنتا في سعر البرميل من صادراته النفطية المتجهة إلى أوروبا من خام كركوك في النصف الثاني من كانون الأول (ديسمبر) الجاري في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء". وإذا وافقت الأمم المتحدة على هذا الطلب فان سعر البرميل من خام كركوك في النصف الثاني سيرتفع ليصبح اقل
من مزيج برنت الخام في المعاملات الفورية بمقدار 75 سنتا.
كما طلبت مؤسسة تسويق النفط العراقي من الأمم المتحدة إبقاء سعر خام البصرة الخفيف دون تغيير في الشحنات المتجهة إلى أوروبا خلال النصف الثاني من الشهر الجاري ليظل أقل من مزيج برنت الفوري بواقع 2.25 دولار للبرميل.
ولم تقر الأمم المتحدة حتى الآن الأسعار التي اقترحتها المؤسسة العراقية للشحنات المتجهة إلى الولايات المتحدة خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) كله وللنصف الأول منه إلى أوروبا.
وتعمل الولايات المتحدة وبريطانيا على تحديد أسعار المبيعات العراقية بأثر رجعي من خلال إرجاء الموافقة على الاقتراحات العراقية.
وترى واشنطن ولندن ان هذا الأسلوب يحد من أي مدفوعات غير قانونية ربما تحصل عليها بغداد من الشركات المشترية لنفطها.
وأدت هذه السياسة إلى امتناع بعض الشركات عن شحن خام كركوك في الأيام الأولى من المرحلة الحادية عشرة من برنامج "النفط مقابل الغذاء" التي بدأ تنفيذها في أول كانون الأول (ديسمبر) الجاري.
وفي العادة تنخفض الصادرات العراقية في بداية تنفيذ كل مرحلة من مراحل البرنامج ثم تتزايد فيما بعد.