قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس&- اعلنت الامينة العامة لمنظمة العفو الدولية لصحيفة "ليبراسيون" الصادرة الاربعاء ان الشهادات "المأساوية" التي ادلى بها لاجئون افغان وصلوا اخيرا الى باكستان تشير الى ان القصف الاميركي "اوقع عددا من الضحايا المدنيين اكبر بكثير مما اعلن". ونقلت الصحيفة الفرنسية عن ايرين خان ان "العديد من اللاجئين الذين وصلوا اخيرا الى باكستان تحدثوا عن قصص مأساوية حول الضربات الاميركية.
&هناك بالتاكيد عدد من الضحايا المدنيين يفوق بكثير ما اعلن ويبدو ان القصف كان في بعض الاحيان غير متناسب مع حجم التهديد". وكانت خان الاسبوع الماضي في باكستان على راس وفد من منظمة العفو الدولية في اطار مهمة تهدف الى تحسين سبل الدفاع عن حقوق الانسان في افغانستان.
والتقت هناك "عدة لاجئين افغان" والرئيس الباكستاني برويز مشرف. وقالت مصادر انسانية ان عدد القتلى المدنيين منذ بدء الضربات الاميركية على افغانستان قد يصل الى المئات او حتى الالاف. وكان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد اعلن في مطلع كانون الاول/ديسمبر ان ليس بوسعه تحديد عدد الضحايا المدنيين في افغانستان. ونفى ايضا الفكرة القائلة بان البنتاغون يتجنب التطرق الى مسالة القتلى المدنيين.