قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيروبي- اتهم جون قرنق زعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان الخميس الحكومة السودانية بدعم "الارهاب الدولي". وقال قرنق امام صحافيين في نيروبي ان "السودان يشكل جزءا من المجموعات الارهابية الدولية ومن المعروف ان اسامة بن لادن و(عناصر من) مجموعته القاعدة التي اعلنت الجهاد على الولايات المتحدة عاشوا في السودان على مدى خمسة اعوام قبل ان ينتقلوا الى افغانستان" عام 1996.
&واضاف "الان، التغيير المفاجىء في موقف الخرطوم التي تقول انها تشارك في جهود مكافحة الارهاب الدولي ليس صادقا". وتتهم الولايات المتحدة اسامة بن لادن بانه دبر من افغانستان اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في واشنطن ونيويورك. واتهم قرنق ايضا حكومة الخرطوم بممارسة "ارهاب" ضد الشعب السوداني. وقال ان "اعمال ارهاب ترتكب بحق بعض فئات الشعب في السودان" مضيفا ان "الارهاب هو الارهاب سوءا كان دوليا او وطنيا. ان الجهاد هو الجهاد سواء كان عالميا او داخليا. لا يمكنك المشاركة في مكافحة الارهاب وممارسة مثل هذه الاعمال في بلدك".
&وتابع زعيم الجيش الشعبي ان العقبة الرئيسية امام جهود السلام التي تقوم بها السلطة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر التي تضم سبع دول من شرق افريقيا تتمثل في العلاقات بين الدين والدولة في السودان. واضاف "علينا اما الغاء القانون الذي يربط الدين بالدولة او اقامة كونفدرالية من دستورين - واحد في الشمال المسلم واخر للجنوب المسيحي والاراوحي". وقال "اذا لم يكن ذلك ممكنا فعلينا التوصل الى تقاسم سلمي للبلاد". يشار الى ان السودان يشهد منذ 1983 حربا بين الجنوب حيث تعيش غالبية ارواحية ومسيحية وحكومات الشمال حيث تعيش غالبية عربية-مسلمة.