القدس- دانت اسرائيل اليوم الجمعة القرار غير الملزم الذي تبنته الجمعية العامة للامم المتحدة باغلبية ساحقة والذي يدعو الى ارسال مراقبين الى الاراضي الفلسطينية.&وقالت ناطقة باسم وزارة الخارجية يافا بن اري "ان اسرائيل ليس في وسعها الا ان ترفض هذا القرار الذي يهدف بوضوح الى تحويل انظار الاسرة الدولية عن ضرورة مكافحة الارهاب".&وصرحت المتحدثة "ان هذا القرار الاحادي الجانب وغير الملزم لا يمكن الا ان يسيء الى فرص التوصل الى حل سلمي" مؤكدة من جديد على الموقف الاسرائيلي القائل "بانه لا يمكن ان يكون هناك مفاوضات سلام قبل وقف الارهاب والعنف".
&وحصل القرار الذي قدمه الفلسطينيون على 124 صوتا مقابل ستة اصوات فقط هي اسرائيل والولايات المتحدة واربع جزر صغيرة في جنوب المحيط الهادىء. وامتنعت عن التصويت 25 دولة من بينها بريطانيا.&وكان الفلسطينيون قرروا تقديم هذا القرار مجددا امام الجمعية العامة للامم المتحدة بعد ان استخدمت الولايات المتحدة مساء الجمعة الماضي حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن الدولي وذلك لانهم يحظون باغلبية واسعة في هذه الهيئة.وتبنت الجمعية العامة ايضا قرارا اخر دعت فيه اسرائيل الى احترام معاهدة جنيف الرابعة حول حماية المدنيين خلال الحروب.
&واكد هذا القرار مجددا ان الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والقدس الشرقية "غير شرعي ويشكل عائقا للسلام". وتصوت الجمعية العامة على هذه الادانة سنويا.
&واعتمد الاوروبيون موقفا متماسكا خلال التصويت على هذا القرار ما ادى الى تبنيه بنحو 133 صوتا في مقابل اربعة (اسرائيل والولايات المتحدة وجزيرتين في المحيط الهادي) وامتناع 16 بلدا عن التصويت.&ورفضت بن اري ايضا بشكل قاطع القرار الثاني معتبرة انه يدل على تجديد "آلي" لاغلبية ضد اسرائيل.&ويدل صدور القرارين الى عزلة اسرائيل لجهة هذه المسائل ولكن لن يكون لتبنيهما اي تأثير عملي لان قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة ليست ملزمة.