قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
لندن ـ علي المعني: اعلنت في الثماني والاربعين ساعة الماضية في انحاء بريطانيا ومنافذها البحرية والجوية حال الطوارىء القصوى تحسبا لعمليات ارهابية يمكن ان تشنها شبكة (القاعدة) الارهابية على مصالح حيوية بريطانية في عطلة عيد اليلاد ورأس السنة الجديدة.
وكانت قوات خاصة من الجيش البريطاني فتشت البارحة سفينة الشحن (ام. في. نيشا) في القنال الانجليزي بعد وصول معلومات انه كانت تحمل موادا قد تستخدم في عمليات ارهابية.
وخشيت السلطات البريطانية ان تكون السفينة الآتية من موريشوس وتوقفت في جيبوتي تحمل على متنها مواد بيولوجية وكيماوية يمكن ان تستخدم في اعمال ارهابية.
وعاشت السواحل البريطانية البارحة حالا دراميتيكيا يذكر بالحرب العالمية الثانية، حيث استنفر خفر السواحل والقوات المسلحة وسلاح الجو مرة واحدة وبدأت الاستعدادات عسكريا في البر والبحر والجو.
وفي النهاية تبين ان السفينة نيشا كانت تحمل شحنة قدرها 26 ألف طن من السكر وكانت في طريقها الى ميناء دوكلاند اللندني قبيل عملية التفتيش بقليل.
واستخدمت في عملية اقتحام السفينة نيشا آخر تقنيات المهمات العسكرية حيث تم انزال عشرات من افراد القوات الخاصة المدربين على متنها واعلنوا احتلالها على الفور وبدأت مهمة التفتيش والتحقيق مع الطاقم على نحو سريع.
ونشرت في صحافة بريطانيا الصادرة اليوم السبت صور لعملية الاقتحام التي تمت في خلال دقائق كما قالت مصادر عسكرية.
وتعتبر بريطانيا انها هدفا رئيسا لعمليات ارهابية قد تقوم بها شبكة (القاعدة) على اراضيها مع مناسبات الاعياد.
وقالت مصادر جهاز الاستخبارات البريطاني ام 15 والاستخبارات السرية ان القاعدة قد تستخدم اسلحة بيولوجية وكيماوية ضد اهداف في العاصمة لندن.
وكان جهاز مكافحة الارهاب في شرطة سكوتلانديارد حذر قبل اسبوعين من ان شبكة بن لادن قد تتحرك قريبا لضرب اهداف محددة في لندن وعواصم اوروبية اخرى.