قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
ايلاف - طارق السعدي : يمر برنامج اعادة اعمار أفغانستان عبر الويب أيضا بفضل موقع تم انشاؤه للغاية من قبل لاجئين افغان يعيشون في السيليكون فالي بكاليفورنيا.
"الوطن الافتراضي" هو الموقع على شبكة الانترنت الرابط بين العديد من المنظمات التي تحاول اطلاق برامج تنموية في افغانستان والآلاف من اللاجئين المشتتين بين الولايات المتحدة وكندا واستراليا والمانيا الراغبين في المساهمة قي اعادة اعمار بلدهم.&
ويعتبر اغلبية الأفغان الذين هجروا بلدهم منذ الثمانينات بعد التدخل السوفياتي ان الحرب التي تقودها الولايات المتحدة الامريكية ضد أسامة بن لادن ونظام طالبان قد اعطتهم املا جديدا في استقرار محتمل جدا لمؤسسات بلدهم على الرغم من السنوات الطويلة من الحرب.
وقد كانت مبادرة انشاء الموقع من قبل شاب أفغاني (28 سنة) قضى الجزء الكبير من حياته هو الآخر ضمن الدياسبورا الأفغانية ويرغب اليوم في المساهمة المباشرة في اعمار بلاده ولو من خلال النت.
ولهذه الغاية يقدم الموقع نفسه بوصفه بوابة اللاجئين الأفغان الذين تجمعهم الرغبة في البناء الجديد لأفغانستان.
وبشراكة مابين 5 منظمات افغانية غير حكومية والبنك الدولي يجمع الموقع بنكا من المعطيات في مجالات البناء والتربية والاتصالات والصحة والمالية.
ويرى اصحاب الموقع بان السبيل الوحيد لخلاص افغانستان هو دعم الحكومات وانشاء مجتمع مدني قوي داخليا.
انطلق مشروع الموقع منذ 1999 لكن اهدافه تعمقت وتعززت بعد 11 شتنبر، فرفع شعار "امة، ثقافة وتسامح".
ويعتقد الموقع بان الدياسبورا الأفغانية بامريكا وحدها تصل الى 40 الف نسمة. وحسب استطلاع للراي انجزه الموقع فان 80% من المستجوبين اكدوا رغبتهم في العودة لافغانستان.